Monday, October 24, 2011

How US development aid funded the Mubarak regime in Egypt

"Formed with a $10 million endowment from the U.S. Agency for International Development, the Egyptian Center for Economic Studies gathered captains of industry in a small circle — with the president’s son Gamal Mubarak at the center. Over time, members of the group would assume top roles in Egypt’s ruling party and government." (Thanks Robert)

Comrade Rania offers a scathing critique of Labaki's film: "Where to now"

"It was superficial, offensive, sexist, and orientalist. It promoted dangerous ideas.  Plus, it was blatantly emotionally manipulative.  And filled with cliches."
I think Rania is too kind.

Friday, October 21, 2011

عجائب لبنانية

عجائب لبنانية

رامي زريق
تخوض «إسرائيل»، اليوم، معركة حرجة تبدو وكأنها على وشك خسارتها، هي معركة نزع الشرعية. تشكل حركة الـ«BDS»، أي المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات على الكيان الصهيوني رأس حربة هذه المعركة. وقد أثبتت المقاطعة فعاليتها في وقتٍ سابق، حيث تم تحقيق عدد من الإنجازات النوعية في فلسطين وفي سائر بلدان العالم، منها انسحاب عدد من الفنانين من حفلات موسيقية في «إسرائيل». من الدلائل على نجاح هذه المقاربة القانون الذي أقره أخيراً الكنيست الإسرائيلي، والذي يعاقب كل من يدعو إلى مقاطعة «اسرائيل». هذا القانون أثار جدلاً في الأوساط الحقوقية العالمية والإسرائيلية، ولم تستطع حكومة العدو تطبيقه بفعالية حتى الآن خوفاً من الإرتدادات السلبية على الصورة (الزائفة) للكيان. نحن في لبنان منشغلون بالتصويت لمغارة جعيتا لوضعها على لائحة عجائب الدنيا. من غير المفهوم كيف وقع الخيار على جعيتا وعندنا عجائب وغرائب تتحدى المنطق، وقد تنال اللقب بالإجماع العالمي. فها هو رجل أعمال لبناني يقاضي ناشطين لبنانيين لأنهم تجرأوا على رفع صوتهم ضد الفرقة الموسيقية البريطانية «بلاسيبو» التي أتت إلينا مباشرة بعد حفلتها في تل ابيب، وكان قائدها قد أعلن صراحة دعمه للكيان الصهيوني بعد أيام من المجزرة التي نفذها جيش العدو على أسطول الحرية. دعوة مرفوعة على ناشطين وطنيين يحتجون على التطبيع مع الكيان الذي يقتل أهلنا ويدمر بلادنا، قبل بها القضاء اللبناني في الوقت الذي يتردد فيه القضاء الإسرائيلي عن قبول القضايا المرفوعة ضد ناشطي المقاطعة في اسرائيل! دعوة ـ وهذه أغرب الغرائب و أعجب العجائب ـ ترتكز على القانون اللبناني الذي ينص على مقاطعة إسرائيل في محاولة لتجريم هذه المقاطعة! قد يكون هذا البلد الوحيد في العالم حيث يخضع الطلب السلمي لمقاطعة العدو لمحاكمة قانونية. ألا يستحق ترؤس لائحة عجائب الدنيا؟

Thursday, October 20, 2011

Archaeologists Worldwide Urge Halt to “Museum of Tolerance” Construction on Ancient Muslim Cemetery

Archaeologists Worldwide Urge Halt to “Museum of Tolerance” Construction on Ancient Muslim Cemetery
Leading Archaeologists Appeal to Simon Wiesenthal Center Board, Mayor of Jerusalem, and Head of Israeli Antiquities Authority to Halt Destruction of Mamilla

October 20, 2011, New York; Jerusalem – In a letter submitted today, 84 leading archaeologists worldwide, with support from the Center for Constitutional Rights (CCR) and the Campaign to Preserve Mamilla Jerusalem Cemetery, urged Board Members of the Simon Wiesenthal Center, the mayor of Jerusalem, Mr. Nir Barkat, and the Head of the Israeli Antiquities Authority (IAA) to immediately halt current and future construction of the “Museum of Tolerance” on the site of Mamilla, a historically renowned Muslim cemetery. This plea comes as the Israeli architects commissioned to build the museum are threatening to resign from the project, as did Frank Gehry before them. The appeal is added to those of a growing number of cultural preservation and rights groups who have vocally opposed the project since 2010. Over this time, CCR has acted as legal counsel in appeals to the UN High Commissioner for Human Rights, the UN Special Rapporteurs on Religion and Racial Discrimination, the Independent Expert on Cultural Rights, and the UN Educational, Scientific, and Cultural Organization (UNESCO) to halt construction of the museum.

In their letter the archaeologists cite international ethics rules, as well as Israeli laws that were circumvented during the excavation of the Mamilla cemetery with the discovery of hundreds of Muslim burials, such as the 1978 Antiquities Act, which prohibits excavation in areas known to be burial sites, and 1994 regulations mandating that human remains be turned over to the Ministry of Religious Affairs for reburial. IAA policy also requires thorough recording of burial excavations, and the IAA has guidelines for the treatment of human remains.In addition, the letter details an affidavit from the museums site’s IAA Chief Excavator, Gideon Suleimani, which states “[S]ignificant archaeological transgressions that go to the heart of ethical issues in the archaeology profession took place on the Museum site. ...SWC knew that the site was full of human remains[;] SWC hurried the excavations, resulting in poor archaeological practices[;] SWC and the IAA misrepresented the extent of human remains present on the site and the status of the excavations to the Israeli Supreme Court[; and] the treatment of the Muslim burial site would not have occurred with a Jewish burial site.”

Said Tel Aviv University archaeologist Raphael Greenberg, "The case of Mamilla is a travesty of archaeological ethics. Mamilla Cemetery should be preserved as a demonstration of respect for Jerusalem's shared heritage."

Said Yale University archaeology Professor Harvey Weiss, "The bulldozing of historic cemeteries is the ultimate act of territorial aggrandizement: the erasure of prior residents. Desecration of Jerusalem's Mamilla cemetery is a continuing cultural and historical tragedy."

The archaeologists conclude with a final appeal: in the same manner that SWC has demanded respect for Jewish cemeteries all over the world and urged their preservation, action must be taken now to halt the destruction of the Mamilla cemetery. This is an important archaeological and cultural site and its preservation would exemplify the very commitment to tolerance and human dignity the “Museum of Tolerance” is meant to promote. To honor this commitment, the addressees ought to ensure a definite halt to construction on this cultural heritage site and respect it as an integral part of the Jewish, Christian and Muslim history of the Holy Land.

The letter with the signatories is available here. Signatories to the letter include noted archaeologists from around the world such as J. Nicholas Postgate of Cambridge University, Susan E. Alcock of Brown University, Harvey Weiss of Yale University, Raphael Greenberg of Tel Aviv University and McGuire Gibson of the University of Chicago.

For more information on the Petition to halt the destruction of the Mamilla Cemetery in Jerusalem, visit CCR’s case page and the Mamilla Campaign website.

The Center for Constitutional Rights is dedicated to advancing and protecting the rights guaranteed by the United States Constitution and the Universal Declaration of Human Rights. Founded in 1966 by attorneys who represented civil rights movements in the South, CCR is a non-profit legal and educational organization committed to the creative use of law as a positive force for social change.

CCR Senior Staff Attorney Maria LaHood stated, “The Mamilla cemetery case signifies
disregard for Palestinian cultural heritage, holy sites and human rights, just like the more
recent vandalism and desecration of Muslim and Christian cemeteries in Jaffa and in northern
Israel. Israeli President Shimon Peres said that those acts of desecration were ‘contrary to the
moral values of Israeli society’. According to the most recent reports, this wave of vandalism
has now hit Mamilla, where 15 headstones were defaced and damaged a few days ago. Yet
Israel remains silent about the shocking treatment of Mamilla cemetery and the thousands of
human remains uncovered there.”

Monday, October 17, 2011

My interview With Robert Naiman in Just Foreign Policy

"This experience at least raises the possibility that broad public opinion in the U.S. could play a greater role going forward in constraining the U.S. government from supporting repression in the Arab world. The benefits for humanity of such a shift would be so great that even a small increase in its probability deserves serious attention.
With these concerns in mind, I recently read Rami Zurayk's book, Food, Farming, and Freedom: Sowing the Arab Spring. Zurayk is an agronomy professor at the American University of Beirut, a civic activist in Lebanon, especially around issues of support for agriculture and development in southern Lebanon, and author of the blog Land and People, about issues of rural development.
Food, Farming, and Freedom addresses issues of food sovereignty, farming, environment, and rural economic development in the Arab world, providing "backstory" for the Arab Spring: what were the conditions that helped produce this uprising?"

أرضنا المملوكة

أرضنا المملوكة

رامي زريق
منذ الاثنين الماضي، يجتمع أكثر من مئتي مشارك في ندوة تقام في مقر منظمة الأغذية العالمية (الفاو) في روما، لمناقشة قضية حيازة الأراضي والغابات ومصايد الأسماك. تهدف هذه المباحثات التي تجمع ممثلين عن الحكومات العالمية والحركات الاجتماعية والمجتمع الأهلي إلى الاتفاق على مبادئ توجيهية تلتزمها الحكومات طوعاً، لتنظيم الشؤون المتعلقة بالحق في الأرض وباستعمالها ممّن ليس لديهم سلطة أو قوة أو مال. وتندرج هذه الاجتماعات في سياق الجهود الدولية لتعزيز الأمن الغذائي الوطني. الموضوع يهم الوطن العربي أكثر من أي منطقة أخرى في العالم؛ فالأمن الغذائي مفقود فيه منذ عقود، وليست هناك أية بوادر لحل قريب، الأمر الذي يجعل من العرب فرائس سهلة للشركات العالمية التي تحتكر التجارة بالغذاء. هناك أسباب عدة لغياب الأمن الغذائي العربي، وملكية الأراضي وحيازتها واحدة منها. فكيف للفلاحين أن يبذلوا جهودهم في تطوير الإنتاج وتحسينه، وهم لا يملكون الأرض؟ الأرض في بلادنا يستملكها الأقوياء منذ أجيال، وهم الذين جعلوا منها سلعة للتجارة العقارية، لا أداة للإنتاج؟ وهذا ما يفسر جزئياً ضعف جدوى الزراعة مقارنة بالاستثمارات العقارية. من ناحية أخرى، يمثّل الإنتاج الحيواني الجوال إحدى الركائز التقليدية للمنظومة الغذائية العربية؛ إذ إنه يتيح استعمال المساحات الشاسعة شبه الصحراوية التي تغطي أكثرية الوطن العربي. لكن اليوم ينتزع أعيان النظام في البلدان كافة هذه الأراضي من مستعمليها التقليديين ويُسطون عليها، وما يهتف به اليوم المتظاهرون في الأردن عن استملاك الأراضي من حفنة من المستفيدين خير دليل على الواقع العربي المرير. كل هذا يضع معظم البلدان العربية على رأس قائمة الدول الأكثر إجحافاً في توزيع الأرض. ولن نقترب من الأمن الغذائي ما لم يُصحَّح هذا الواقع.

Sunday, October 9, 2011

Researching the Arab Spring

Laila kindly provided a translation of my latest Akhbar article

Researching the Arab Spring
Rami Zurayk
The Arab Spring could become an academic subject taught at universities all over the world. It is a very exciting and vital subject: for a century or so, the West has insisted that this nation did not exist, and here it is, full of energy again. The people who have been demeaned for so long by Arab 

and Western Orientalists have broken the yoke of tyranny, overthrown some rulers and are threatening others. A whole nation is crying out to the world: we have what you do not. We have dignity and courage and we reject your mandate over our thoughts, culture and life. 
The Arab Spring is a major turning point for Arab society. It remains so despite all the failures, which we hope are temporary, despite the violent repression and regional and international conspiracies and despite the dispersal of some opposition movements. 
Of course, Western academics have seized the opportunity to engage in simplistic analysis. This is sometimes the result of their attempts to improve their own tedious positions in universities and research centers that consider themselves to be the height of achievement and the reference point for all thought.
Thus the Arab Spring is the latest fashion in research for those who have never even visited the Arab world. There are many examples of this. Recently, some researchers at Harvard published an in depth study, full of data and figures. Its conclusion was that the Arabs had risen because of the inflation in the price of foodstuffs. The paper was published immediately. It was not even subject to academic reviews, because, according to the publisher, the topic is so urgent and pertinent. 
But what is this urgency they speak of? Is it the necessity to portray the Arab uprisings as revolutions caused by hunger? Or is it to rewrite the history of these events to suit the Western historical narrative? Of course, the problem is not just that these studies are published, but that they are absorbed and regurgitated by Arab academics. 
This is why it is so important for us now, the Arab academics and activists, to organise ourselves into research groups in order to document our own uprisings and write our own history. 

Friday, October 7, 2011

مادة ربيع العرب؟

مادة ربيع العرب؟

رامي زريق
قد يصبح الربيع العربي مادة أكاديمية تدرّس في الجامعات العالمية. الموضوع مشوّق وهام وحيوي: أمة بكاملها أصرّ الغرب، خلال قرن كامل، على اعتبارها غير موجودة، فإذا بها تتفاعل الآن. شعب كان قد كتب له الإذلال المزمن في أدبيات المستشرقين العرب والغربيين يتمرد على الطغيان ويحقق الإنجازات ويخلع بعض الحكام ويهدد آخرين. قوم بكامله يصرخ في وجه العالم: لدينا ما ليس لديكم. عندنا الكرامة والشجاعة ونرفض وصايتكم على فكرنا وثقافتنا وحياتنا. فرغم كل الإخفاقات التي نأمل أن تكون مرحلية، ورغم القمع الدموي والمؤامرات المحلية والدولية وتشتت بعض المعارضات وضياعها، يمثّل الربيع العربي نقطة تحول أساسية في المجتمع العربي. لم يتأخر الأكاديميون الغربيون في انتهاز الفرصة للتحليل التبسيطي والموجّه أحياناً بغية تحسين وضعهم الرتيب في جامعات ومراكز أبحاث تعدّ نفسها قمة العلم ومرجعية الفكر. هكذا، أصبح الربيع العربي آخر موضة ومادة بحثية لمن لم يزر العالم العربي. والأمثلة متعددة، فمنذ فترة قريبة نشر بعض الباحثين في جامعة هارفارد دراسة أرادوها معمقة مليئة بالبيانات والرسوم التوضيحية مفادها بأن العرب انتفضوا نتيجة ارتفاع أسعار الغذاء. وقد نشرت هذه الورقة بسرعة قصوى ومن دون أن تخضع للمراجعة الأكاديمية، لأن الموضوع آني وفي غاية الأهمية، بحسب تصريح الناشر. لكن، عن أي أهمية يتكلّمون؟ عن ضرورة إعادة تصوير الانتفاضات العربية وكأنها ثورات جياع؟ أم عن إعادة كتابة الأحداث بما يتلاءم مع السرد التاريخي الغربي؟ طبعاً، المشكلة ليست فقط في نشر تلك الأبحاث، بل في استيعابها واجترارها من قبل بعض الأكاديميين العرب. لهذا، أصبح من الضروري تنظيم أنفسنا، أكاديميين وناشطين عرباً، ضمن مجموعات بحثية تعمل على توثيق انتفاضاتنا وكتابة تاريخنا.

Thursday, October 6, 2011

آل حمادة vs الكنيسة المارونية: متى الحسم القضائي؟

النزاع على ملكية الأراضي في لاسا الجبيلية ليس مستجداً، كما يخيّل (أو يحلو للبعض القول). القضية مطروحة أمام المحاكم منذ عام 2000 بين آل حمادة والكنيسة المارونية. نظرياً، يفترض أن تنطق المحكمة بالحكم في 13 الجاري، لكن، عملياً، تتجه الأمور الى تأجيل جديد
مصطفى عاصي
قبل نحو قرنين، كان الوجود الشيعي في بلاد جبيل وكسروان، بحسب بعض المراجع التاريخية، غالباً على الوجود المسيحي، إلا أن تغيّر الظروف السياسية والعسكرية والصراعات الطائفية، دفع «المتاولة»، كما تصفهم معظم المراجع التاريخية، الى النزوح من كسروان وجبيل على دفعات. ومع نهاية القرن الثامن عشر، «ذاب» القسم الأكبر من الشيعة، في ظل الحملات التي شنها عليهم الأمير يوسف الشهابي منتصف القرن الثامن عشر (1763)، كما يشير المؤرخ طنوس الشدياق في كتابه «أخبار الأعيان في جبل لبنان». ووفقاً للشدياق فإن «المتاولة خافوا وقاموا بعيالهم من وادي علمات والمنيطرة الى الكورة فالقلمون، منهم من تفرق في جبة المنيطرة وعلمات، ومنهم من سكن في بلدة الهرمل».
A very informative long article on the history of land tenure and the land conflicts between the Shi`a family Hamadeh and the Maronite church.

Wednesday, October 5, 2011

Ny War Diary reviewed by Matt Carr

"I’ve just read Rami Zurayk’s magnificent War Diary: Lebanon 2006, a searing account of the 33-day Israel-Hizbullah war that began in July 2006, when Hizbullah carried out a cross-border raid in which 2 Israeli soldiers were kidnapped and 3 killed."