Saturday, April 24, 2010

The Towers of Babel أبراج بابل

Quick translation of my editorial in al akhbar

Many areas of South Lebanon are witnessing a major construction boom. The aim is not this time to rebuild houses and villages destroyed by the enemy, but to dig and dredge the hills and the meadows in order to turn them into artificial terraces that look more like the towers of Babel than like its hanging gardens. 

The purpose of this skinning of the plant cover is to create large modern farms. These landscape transformations elicit a number of questions, especially in view of the flagrant contradictions between what we hear and read daily about the death of agriculture and the low returns from investments in this ailing sector; and between the millions of US dollars being buried in the thousands of dunums owned by a handful of urban investors. These new lands are covered with fruit tree seedlings, irrigation pipes and asphalted roads and are irrigated from deep wells. All this constitutes huge investments that cannot be justified by the farming returns, especially as most of these trees will not become productive before a few years.

On the other hand, we must realize that these transformations usher the disappearance of the traditional food system. The new farms aim to produce varieties of fruits destined for export or for luxury consumption, on the same lands where wheat, lentils and chickpea were once produced, and where the goats grazed freely. These lands are also where people picked the wild edible plants that constituted an essential part of their once healthy, nutritious and varied diet.

These changes in landscape and in diet effectively turn the rural areas into an extension of the cities. They are controlled by capitalist investors and inhabited by families that wait, at the end of each month, for the money transfer from Africa or the Gulf to purchase imported food. The truth is that these transformations do not forewarn us of the disappearance of an economic sector known as “agriculture”, but of the disappearance of a whole social group we once called “the peasants”. 

أبراج بابل

رامي زريق
تشهد بعض المناطق في جنوب لبنان نهضة عمرانية واسعة، لا تهدف لإعادة إعمار منازل وقرى دمّرها العدو، بل لجرف الهضاب والبراري وتحويلها إلى مدرّجات مصطنعة هي أقرب إلى أبراج بابل مما هي لحدائقها المعلقة. والهدف من هذا السّلخ الوحشي للغطاء النباتي الأصلي هو إنشاء مزارع واسعة وحديثة. تدعو هذه التحولات إلى طرح أسئلة عديدة، منها ما يتعلق بالتناقض الفاضح بين ما نسمعه ونقرأه يومياً في رثاء القطاع الزراعي وعدم جدوى الاستثمار فيه، وبين ملايين الدولارات المدفونة في آلاف الدونمات المستصلحة حديثاً التي تملكها حفنة من المستثمرين المدنيّين. تكسو هذه الدونمات شتول الأشجار المثمرة وأنابيب الري وتشقّها طرق معبدة وترويها آبار عميقة تمثّل جميعها استثمارات ضخمة قد لا يبرّرها المردود الزراعي، نظراً إلى أن معظم هذه الأشجار لن يدخل في مرحلة الإنتاج قبل سنوات. في هذا السياق، لا بد من الالتفات إلى أن هذه التحولات تبشرنا بانتهاء النمط الغذائي التقليدي. فهذه المزارع التي تنتج أصنافاً معدة للتصدير أو للاستهلاك المرفّه، قد احتلت الأراضي التي كانت تزرع بالعدس والقمح والحمص والتي كانت ترعاها قطعان الماعز ويحصل منها أهل القرى على السليقة، أي النباتات البرية، التي تمثّل جزءاً أساسياً من الغذاء المحلي السليم والمتنوع. ومع هذه التغيرات الغذائية والاستثمارات والعمران الزراعي، تكون أريافنا قد أصبحت امتداداً للمدينة، يتحكّم بها المستثمر الرأسمالي وتسكنها عائلات تنتظر في كل آخر شهر التحويل المالي من أفريقيا أو الخليج لشراء ما يلزمها من غذاء مستورد. في الواقع، فإن هذه التحولات لا تنذر باختفاء القطاع الاقتصادي المعروف باسم «الزراعة»، بل باختفاء فئة اجتماعية بكاملها يطلق عليها اسم «الفلاحين».

No comments: