Thursday, December 29, 2011

The olive oil issue

Dear Laila kindly provided a translation of my article in al akhbar.

The Olive Oil Issue

The Olive oil sector in Lebanon needs a quick solution, especially as it is one of the most important sectors in agriculture. It is the principle source of income for a number of those in the countryside and even the cities. The areas planted with olive trees are equal to the area covered by woodland in Lebanon, making this noble tree a symbol of the country. 

The harvest this year was plentiful, even leading producers to protest a slump in the sales of oil, demanding that the state should buy the surplus and subsidize its export.

The producers’ demands do not come out of nowhere. The international demand for olive oil is growing at a rapid speed, particularly in countries that do not produce olives but are witnessing rapid economic growth, such as India and China. Last year, Spain increased its exports to 200,000 tons, while production in Lebanon does not exceed 9000 tons. Despite this year’s surplus, the price of the tin of oil (16kg) in Lebanon rose. Today, it is between $100 to $150. However, the price of a tin of Spanish olive oil Extra, of high quality, does not exceed $50. This means that Lebanese olive oil does not conform to market prices!

There are other strange aspects to this sector. A study carried out by the UN points out that the per capita consumption of olive oil in Lebanon is only 2.5 kg, compared to 26 kg in Greece, which subsidizes the planting of olive trees as well as the production of oil and its markets. It is worth mentioning that the consumption of olive oil which is rich in monounsaturated oil lowers the levels of harmful cholesterol in the body. Typically, high prices are a barrier to increased consumption. Therefore, the solution does not lie in export, it lies in supporting consumption to fight diseases and protect the citizens.

Monday, December 26, 2011

Saudi Argentina land acquisition

"Saudi Arabia' s largest dairy company said this week that it is buying Argentine farm operator Fondomonte for $83 million to secure access to a supply of animal feed. The acquisition will give Riyadh-based Almarai Co. control of roughly 30,000 acres of farmland in the South American nation just ahead of tough new limits likely to be imposed by Argentina's government on foreign ownership of productive land. Almarai said the deal is in line with the desert kingdom's policy of "securing supplies and conserving local resources.""

Sunday, December 25, 2011

Where the real power lies

"You can see where I’m headed here. That means the real power to control the world lies with four companies: McGraw-Hill, which owns Standard & Poor’s, Northwestern Mutual, which owns Russell Investments, the index arm of which runs the benchmark Russell 1,000 and Russell 3,000, CME Groupwhich owns 90% of Dow Jones Indexes, and Barclay’s, which took over Lehman Brothers and its Lehman Aggregate Bond Index, the dominant world bond fund index. Together, these four firms dominate the world of indexing. And in turn, that means they hold real sway over the world’s money." (Thanks Marcy)

Friday, December 23, 2011

Donor opium

Watch on you tube

"For twenty years now the international donor community has financially supported Palestinian institution-building, infrastructure development, the economy, public employees' salaries, health and education, social welfare, the police, electricity production, private credit guarantees, and the bigger part of the civil society organizations with regards to democracy promotion, human rights, tolerance, women rights etc.

Peace and the establishment of a Palestinian state have been the declared goals of all the support. But actual results are the fragmentation and pacification of the Palestinian people.

This documentary film, directed by Mariam Shahin and George Azar, and funded by the Rosa Luxemburg Foundation, features Palestinian criticism of this externally funded "development"."
(thanks areej)

Destruction Massive

"Toutes les cinq secondes un enfant de moins de dix ans meurt de faim, tandis que des dizaines de millions d’autres, et leurs parents avec eux, souffrent de la sous-alimentation et de ses terribles séquelles physiques et psychologiques.
Et pourtant, les experts le savent bien, l’agriculture mondiale d’aujourd’hui serait en mesure de nourrir 12 milliards d’êtres humains, soit près du double de la population mondiale. Nulle fatalité, donc, à cette destruction massive. Comment y mettre fin ?" (thanks Daniel)

Samir Amin: Audacity, more audacity

"In conclusion: Audacity, more audacity, always audacity.
What I mean by audacity is therefore:
  1. For the radical left in the societies of the imperialist triad, the need for an engagement in the building of an alternative anti-monopoly social bloc.
  2. For the radical left in the societies of the peripheries to engage in the building of an alternative anti-comprador social bloc.
It will take time to make progress in building these blocs, but it could well accelerate if the radical left takes on movement with determination and engages in making progress on the long road of socialism. It is therefore necessary to propose strategies not ‘out of the crisis of capitalism,’ but ‘out of capitalism in crisis’ to borrow from the title of one of my recent works.
We are in a crucial period in history. The only legitimacy of capitalism is to have created the conditions for passing on to socialism, understood as a higher stage of civilization. Capitalism is now an obsolete system, its continuation leading only to barbarism. No other capitalism is possible. The outcome of a clash of civilizations is, as always, uncertain. Either the radical left will succeed through the audacity of its initiatives to make revolutionary advances, or the counter-revolution will win. There is no effective compromise between these two responses to the challenge.
All the strategies of the non-radical left are in fact non-strategies, they are merely day-to-day adjustments to the vicissitudes of the imploding system. And if the powers that be want, like le Guépard, to ‘change everything so that nothing changes,’ the candidates of the left believe it is possible to ‘change life without touching the power of monopolies’! The non-radical left will not stop the triumph of capitalist barbarism. They have already lost the battle for lack of wanting to take it on.
Audacity is what is necessary to bring about the autumn of capitalism that will be announced by the implosion of its system and by the birth of an authentic spring of the people, a spring that is possible." (Thanks Anne)

تنمية الصادرات الزراعية كلفة البرنامج 50 مليار ليرة وهو لا يشمل صغار المزارعين

ــــ يقدّر أن ينتج المزارعون اللبنانيون في عام 2012 نحو 78 ألف طن تفاح، و90 ألف طن موز، و20 ألف طن عنب، و114 ألف طن حمضيات، و21 ألف طن فواكه مختلفة، و100 ألف طن بطاطا، و39 ألف طن خضر، أي ما مجموعه 434 ألف طناً. ـــــ الإنتاج الزراعي الإجمالي لهذه الأصناف سيرتفع إلى 483 ألف طن في عام 2013، ويصل إلى 500 ألف طن في عام 2014.
ـــــ أما إنتاج البيض اللبناني، فيقدّر بنحو 410 آلاف صندوق بيض في 2012، ويرتفع إلى 443 ألف كرتونة في 2014. ـــــ يُقدر إنتاج الزهور والشتول بنحو 35 طناً لكل منهما، ويرتفع إلى 38 طناً في عام 2014. ـــــ يصل إنتاج العسل إلى 28 طناً. ـــــ يبلغ إنتاج زيت الزيتون نحو 4000 طن.
استندت «إيدال» إلى هذه التقديرات للإنتاج الزراعي لتحديد كلفة دعم تصديرها البالغة نحو 43 مليار ليرة لعام 2012، وهو ما تبنّاه مجلس الوزراء في قراره الصادر في أيلول الماضي، القاضي بوضع برنامج جديد لدعم الصادرات بعنوان «تنمية الصادرات الزراعية»، ورصد موازنة لهذا البرنامج بقيمة 50 مليار ليرة، وذلك بعدما كانت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة السابقة قد قررت وقف البرنامج السابق.
يرحّب المزارعون بإعادة إحياء برنامج دعم الصادرات، إلا أن قرار مجلس الوزراء لم يُعالج شكواهم الأساسية؛ إذ إن صغار المزارعين لا يزالون مستبعدين من الاستفادة من هذا الدعم، في ظل تبني الآليات نفسها التي لا تربط دعم المصدرين بمدى استجابة هؤلاء لمصالح المزارعين..

نماذج من مصالح الحراميي... جان عزيز

نماذج من مصالح الحراميي...

جان عزيز
ثمة عبارة واحدة تستحق أن تحفظ هذه الأيام من كلام رجب طيب أردوغان. حين وصل إلى رئاسة حكومة تركيا، في ظل صعوبات مالية واقتصادية، وتحت وطأة حكم شبه مبرم من المؤسسات الدولية الشهيرة بأحكامها، عن أن بلاده مصنفة فقيرة، تصنيفاً نهائياً، كأن الفقر في بعض البلدان وفي عرف تلك المؤسسات، عامل جيني، أو سمة مورفولوجية أو شيء من قبيل لون البشرة أو شكل الجمجمة أو ضوء العينين... يومها قال أردوغان: يكفي أن نوقف الفساد، لندرك كم أننا أغنياء. لا شك في أن لهذا القول رنيناً خاصاً على أسماع البيروتيين. نحن من عشنا زمن السلطنة أربعة قرون، وأخذنا منها الكثير من عاميتنا، وأولها البقشيش. يرن هذا القول فيما نحن عالقون منذ أسابيع، حكومة وأطراف إنتاج وناساً معترين، في دوامة البحث عن زيادة مداخيلنا، من دون إنهاك دولتنا في مضاعفة النفقات.
يروي أحد العارفين من أهل الاختصاص والمعرفة والتجربة أن الأبواب التي ينطبق عليها كلام السلطان أردوغان عندنا، تمثّل سلسلة جهنمية لا تنتهي. لا بل من ضروب المعجزات أو المستحيلات أن يتطرق إليها إنسان أو مسؤول.
قد تكون قضية المضاربات العقارية التي قاربها شربل نحاس الأكثر نفوراً وسفوراً. كيف تراكمت ثروات هائلة بلا محاسبة ولا حتى رسم؟ كيف يمكن شطحة قلم في موازنة أن تعفي سوليدير من أكثر من ملياري دولار ضرائب، يفترض أن تكون مستحقة عليها للدولة جراء إعادة تقويم أصولها؟ أو كيف لأكثر من عشرين مليار دولار أن تتحول هبة من دون سؤال، لتلك الشركة نفسها، عبر تلفيقة الردميات لقاء بنية تحتية لشارعين وزاروب في قلب بيروت؟ أو كيف لعشرات المليارات من الدولارات المماثلة، أن تطير من أمامنا، من دون أن تطير البتة، لا بل تظل جاثمة منهوبة في الأملاك البحرية العامة؟
لكن اللائحة تطول وتطول، وتشمل مسائل غريبة مستغربة. مثلاً، يُقال إن لبنان هو البلد الوحيد في العالم حيث تفرض على السيارة المستوردة أربعة رسوم، والأهم أنها لا تدفع في مكان واحد. بحيث يُترك أمرها لعملية فساد وإفساد كبيرة في التخمين والتسعير، تكلف الخزينة العامة بضعة ملايين من الدولارات سنوياً، لمجرد تنفيع بعض الجيوب.
والأمر نفسه ضمن أبواب لا تعد ولا تحصى عند كل مرفق لبناني، بحراً وبراً وجواً. في المرفأ مثلاً، لا تكفيك بوليصة الشحن، وهي ما يعادل صك الملكية في عالم نقل البضائع، لتخليص ما تملكه. بل عليك أن تدفع «خوة» ثابتة اسمها «إذن تسليم» بقيمة عشرين ألفاً، يقدر الخبراء أنها تراكم سنوياً عشرات ملايين الدولارات، تنفيعاً لمنتفع. في المطار، يروي أحدهم واقعة واحدة تكفي للاستدلال والقياس: قبل أسابيع وصلت شحنة أدوات إلكترونية آتية من الخارج، حسب الأصول والأنظمة ووفق كل المعايير القانونية. لكنها علقت في عنابر مطارنا الدولي. تبين أن نافذاً يستورد النوع نفسه من البضاعة، فباتت محظورة على مستوردها، إلا في حالة من ثلاث: أن يجيرها للنافذ، أو أن يدفع خوة هائلة ثمناً لإنقاذها، أو «ما بتعرف شو بيصير فيك»... والمثل نفسه يؤكد العارفون أنه يحصل كل يوم، وفي كل ثغرة من أرضنا السيدة.
ثم هناك الأبواب الصغيرة، أو نوافذ الفساد والهدر «اللامركزيين»، تلك التي لا ينتبه إليها أحد. مثلاً، يقال إن محال البوكر الإلكتروني باتت تفرخ عندنا مثل الفطر. تخطت الثلاثمئة. يستحصل على تراخيصها نافذون، لقاء خوات تراوح بين 25 ألف دولار وخمسين ألفاً، حسب موقع المحل ورواج نشاطه المتوقع. خوات يتقاضاها رسميون مسؤولون عن منح التراخيص، من دون أي رقابة فعلية لوزارة المالية. أي مبلغ تهدره هذه؟ ليس أقل من 20 مليون دولار سنوياً.
وصولاً طبعاً إلى المغارات اللبنانية التاريخية: من مغارة جعيتا وسرقة التراث، إلى السوق الحرة ومثلث السيكار والويسكي وأسرار الخطف والاختطاف أخيراً. منجم ذهب، يكفيك الدليل على مافيوزيته أن زجاجة الكحول في أرض المنشأ، لا يتعدى سعرها خمسة آلاف ليرة لبنانية. وصولاً إلى مغارة سوكلين والسعر السري لطن «زبالتنا»، كأن فيه شيئاً من التجسس الدولي الذي يحول دون معرفة تفاصيله، فينتهي بملايين الدولارات المسحوبة من البلديات، من دون سؤال ولا فاتورة.
وعلى سيرة الفاتورة، يكفينا الطابع البريدي. تلك الأسطورة الموروثة من قرون مضت، لا تزال قائمة عندنا، مع أنها تجفف الحلق، لكنها تسيل لعاب منتفعين. وإلا فكيف لدولة في هذا القرن أن تدفع 20 بالمئة من رسم تحصله، لمجرد أن تطبع أوراقاً للتلف، بدل أن يكون الرسم نفسه مجرد ختم؟
لبنان في المرتبة 127 عالمياً، ضمن لائحة الشفافية. لم يعد خلفنا غير بعض أدغال ومجاهل. ولا يمكننا قطعاً الرهان على بلوغ القعر، للانطلاق مجدداً. فمع طبقة حاكمة كهذه، سيحفرون القعر حتماً، بضرب الأظفار والأكمام.

BDS brides


"Seeking simple explanations for the Arab spring uprisings that have swept through Tunisia, Egypt and now Libya, is clearly foolish..."

The best sentence in this article

مشكلة زيت الزيتون

مشكلة زيت الزيتون

رامي زريق
يحتاج قطاع زيت الزيتون في لبنان إلى حلّ سريع، وخصوصاً أنه أحد أهم القطاعات الزراعية، ويمثّل مصدر دخل رئيسي للعديد من سكان الريف والمدن. كذلك، تساوي المساحات المزروعة بالزيتون تلك الحرجية، ما يجعل من هذه الشجرة النبيلة رمزاً للبنان. كان الموسم هذا العام وفيراً، حتى إن المنتجين احتجوا جراء كساد الزيت، وطالبوا الدولة بشراء الفائض ودعم تصديره.
لم يأت طلب المنتجين من فراغ، وخصوصاً أن الطلب العالمي على زيت الزيتون يتضاعف على نحو سريع في البلدان التي لا تنتج الزيتون، وتشهد نمواً اقتصادياً سريعاً كالصين والهند. في العام الماضي، ضاعفت إسبانيا صادراتها إلى ٢٠٠ ألف طن، فيما لا يتعدى الإنتاج اللبناني ٩٠٠٠ طن. ورغم الكساد، ارتفع سعر صفيحة الزيت (١٦ كيلوغراماً) في لبنان العام الماضي، ويراوح اليوم بين 100 دولار و150 دولاراً. أما صفيحة الزيت الإسباني الإكسترا، وذات الجودة العالية، فلا يتعدى سعرها الخمسين دولاراً، ما يعني أن زيت الزيتون اللبناني ليس مطابقاً لقوانين السوق!
وتتخلل هذا القطاع غرائب أخرى، إذ أشارت دراسة منبثقة من برنامج الأمم المتحدة إلى أن استهلاك الفرد لزيت الزيتون في لبنان لا يتعدى الـ٢,٥ كيلوغرام سنوياً، مقارنة بـ ٢٦ كيلوغراماً في اليونان، التي تدعم زراعة الزيتون وانتاج الزيت وتسويقه. وتجدر الإشارة إلى أن استهلاك زيت الزيتون الغني بالدهون غير المشبعة يخفض مستويات الكولسترول الضار. وغالباً ما تمثل الأسعار المرتفعة عائقاً أمام زيادة الاستهلاك. لذلك، لا يكمن الحل في التصدير، بل في دعم الاستهلاك لمكافحة الأمراض وحماية المواطن.

The Politics of Teaching Palestine to Americans

"MJK-N: The book has three major components. It starts with a history of how American Jews have been indoctrinated with Zionism, particularly since 1967. I explore the way that American Hebrew schools slowly replaced subjects like the Bible and Hebrew with a Zionist curriculum and how various changes in the political landscape emboldened their curriculum. The second chapter covers coexistence, otherwise known as normalization. Many former Zionists, myself included, often look to Palestinian and Israeli coexistence as a paradigm that seems deceptively logical as a way to achieve "peace," whether used in an educational or activist context. I explore both coexistence programs like Seeds of Peace, as well as literary and cinematic texts that portray normalization; these are often texts that get adopted for classroom use because their politics are palatable even to liberal Zionists. The final two chapters are the heart and soul of the book. It shifts from these negative models of Zionism or soft Zionism into illustrating how one should teach Americans about Palestine. I use a framework, inspired by educators like Paolo Freire and Howard Zinn, to provide teachers with both texts they can use in the classroom to teach American students about Palestine as well as a method they can adopt in order to do so in a way that is respectful of Palestinian voices and rights."

Dear Marcy talks about her book on Jadaliyya

Ecosystem, holism and social order

On the need to rethink our concepts and their true origins. I've never been fond of self-organizing networks. You cant really rely on them to build, only to deconstruct randomly. 

"As a political position it is obviously very irritating for TV interviewers, which may or may not be a good thing. And it doesn't necessarily mean it isn't a valid way for organising protests – and possibly even human society. But I thought I would tell the brief and rather peculiar history of the rise of the idea of the "self-organising network".
Of course some of the ideas come out of anarchist thought. But the idea is also deeply rooted in a strange fantasy vision of nature that emerged in the 1920s and 30s as the British Empire began to decline. It was a vision of nature and – ultimately – the whole world as a giant system that could stabilise itself. And it rose up to grip the imagination of those in power – and is still central in our culture.
But we have long forgotten where it came from. To discover this you have to go back to a ferocious battle between two driven men in the 1920s. One was a botanist and Fabian socialist called Arthur Tansley. The other was one of the most powerful and ruthless rulers of the British Empire, Field Marshal Jan Smuts."

Thursday, December 22, 2011

Egypt: Food and Revolution

"When Mubarak fell, Hussein was on his way to Tahrir Square, part of a rotation of Al Fayoum farmers fighting the corruption they say was helping force them off their land. Eighty per cent of his generation has already left, he says, helping create a massive urban class that increasingly depends on imported food. Egypt - once self-sufficient in food production - now imports more than half of its staples, including the source of Egyptian baladi: its daily bread. Some say Egypt is now vulnerable to international price spikes or the political agendas of wheat-growing countries."

Excellent article on food and farming in Egypt.

Monday, December 19, 2011

Obesity Among the Poor

Dear Laila kindly provided a translation of my Al Akhbar article

Obesity Among the Poor
More than half of the Lebanese suffer from being overweight or obese. This is a phenomenon which has spread around the world in the past three decades, in parallel with the spread of western diets and the decline of traditional ones, particularly among the poor in both developed and developing countries. Obesity has become a problem for the poor, when in the past it had been the privilege of the rich.
Egypt, where 40% of the population live under the poverty line, is believed to be one of the countries to suffer most from this problem, particularly among women, where 76% of them suffer from being overweight, while 48% are obese. This phenomenon arose because of the abundance of certain basic, imported and subsidized foodstuffs, such as sugar, rice, bread, pasta and cheap cooking oil. Moreover, our countries do not encourage exercise to burn the extra calories.
In France, for example, the state encourages its citizens to substitute using their cars or public transport with walking, particularly after a meal. They call this program “Food and Movement (manger bouger),” and it seeks to protect people from the diseases caused by being overweight such as heart disease, diabetes and blood pressure, as well as cancer. 
Things are different in Beirut and Cairo where walking in a street full of cars, where there is no acknowledgement of the pedestrian’s right to the pavement, could pose a worse danger than heart disease or blood pressure! 
This is why we have to deal with the problem of overweight and obesity by extending the number of programs to guide people towards a good diet and sports, as well as to build free sports facilities. As for the funding for such programs, it is easy. It can be done by subsidizing local produce and taxing foodstuffs which are full of fat, salt and sugar, just as many European countries do, even if this option may not be to the liking of those who import and manufacture these foodstuffs. 

بدانة الفقراء

بدانة الفقراء

رامي زريق
يعاني أكثر من نصف اللبنانيين مشكلتي الوزن الزائد والبدانة. ظاهرةٌ تفشت في العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، تزامناً مع انتشار العادات الغذائية الغربية وانحسار تلك التقليدية، وخصوصاً بين الفقراء في البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء. فأصبحت البدانة مشكلة خاصة بالفقراء بعدما كانت حكراً على الأغنياء.
وتعدّ مصر (40 في المئة من سكانها يعيشون تحت خط الفقر)، إحدى البلدان الأكثر تضرراً من هذه المشكلة، وخصوصاً بين النسوة، إذ إن ٧٦ في المئة منهن يعانين الوزن الزائد، في مقابل 48 في المئة يعانين البدانة. وتعود هذه الظاهرة إلى وفرة بعض الأغذية الأساسية والمستوردة والمدعومة، مثل السكر والأرز والخبز والباستا والزيوت الرخيصة، فضلاً عن أن بلادنا لا تشجع على ممارسة الرياضة لحرق السعرات الحرارية الإضافية.
في فرنسا، على سبيل المثال، تشجع الدولة مواطنيها على استبدال استخدام السيارة أو وسائل النقل العام بالمشي، وخصوصاً بعد تناول الطعام، مطلقة على هذا البرنامج اسم «طعام وحركة». ويهدف ذلك إلى حماية الناس من الأمراض التي يسببها الوزن الزائد كالقلب والشرايين والسكري والضغط، إضافة إلى الأمراض السرطانية. يختلف الوضع في بيروت والقاهرة؛ إذ قد يمثّل المشي في الشوارع المليئة بالسيارات، والتي لا يعترف فيها أحد بأحقية الرصيف للمارة، خطراً أكبر من مرض القلب أو الضغط!
من هنا، يجب مواجهة مشكلتي الوزن الزائد والبدانة من خلال تكثيف البرامج الإرشادية المتعلقة بالغذاء السليم والرياضة، إضافة إلى إنشاء مرافق مجانية للرياضة. أما في ما يتعلق بتمويل المشروع، فالأمر سهل؛ إذ يكفي دعم المنتجات المحلية، وفرض ضريبة على الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والملح والسكر على غرار العديد من الدول الأوروبية، علماً بأن هذا الخيار قد لا يروق بعض مستوردي هذه السلع الغذائية ومصنّعيها

Monday, December 12, 2011

The Curse of Diabetes

Dear Laila kindly provided a translation of my Al Akhbar article

The Curse of Diabetes
The world population of diabetes sufferers has exceeded 350 million, making it a pandemic, particularly in poor countries. It is an epidemic that kills over 3 million people a year. The reason behind the increase in the number of diabetics in the last three decades is the change in nutrition habits and the rise of “fast food,” rich in saturated fats and sugar. A number of researchers have associated the rapid spread of the disease in poor areas with the abandonment of traditional foods and the adoption of western nutrition habits which now pervade the globe.
In this context, similar studies carried out in Lebanon maintain that the percentage of diabetes sufferers exceeds those of the rest of the world (almost double), reaching 13-14% in adults. Lebanon suffers from a severe shortage of guidelines and early warning systems for dealing with chronic diseases such as diabetes. Moreover, the privatization of the health sector makes effective treatment the preserve of the rich. The high cost of living is also a huge obstacle to those who wish to adopt a special diet to deal with diabetics.
It must be said that the state and some charities do offer treatment and drugs to a number of those afflicted. But it is logical to expect those in charge to put a limit to the spread of diabetes through preventative approaches such as diet. 
Traditional food in our countries should be the starting point. The cuisine of the Levant is rich with dishes where vegetables and fiber are the main ingredients. We should also get rid of the culture of carbonated drinks which are high in sugar content. This is a move that looks possible until we hit several obstacles, such as the interests of the investors in the carbonated drinks industry, along with the merchants and those who benefit from importing cheap food of poor quality. 
The deterioration of the traditional agriculture sector also contributes to the worsening problem. In the end, we cannot treat the problem of diabetes as a health issue without looking at its political dimensions. 

لعنة السكّري

لعنة السكّري

رامي زريق
تخطى عدد المصابين بمرض السكري في العالم ٣٥٠ مليون نسمة، ما يجعل هذا الداء المتفشي، وخصوصاً في البلدان الفقيرة، وباءً شاملاً يذهب ضحيته أكثر من ثلاثة ملايين شخص سنوياً. ويعود سبب زيادة المصابين خلال العقود الثلاثة الماضية إلى التبدلات في العادات الغذائية والـ«فاست فود» الغني بالدهون المشبعة والسكر. وربط عدد من الباحثين انتشار المرض السريع في البلدان الفقيرة بالتخلي عن الأغذية التقليدية واتباع العادات الغذائية الغربية التي اجتاحت الكوكب.
وفي السياق، أشارت دراسات مشابهة في لبنان إلى أن نسبة المصابين بالسكري تفوق الأرقام العالمية (الضعف تقريباً)، وتراوح بين ١٣ و١٤ في المئة من الراشدين. ويعاني لبنان نقصاً حاداً في منظومات الترشيد والإنذار المبكر للتعامل مع الأمراض المزمنة كالسكري، فضلاً عن أن خصخصة القطاع الصحي تجعل العلاج الفعال حكراً على الأغنياء. ويُعَدّ غلاء المعيشة أيضاً عائقاً أساسياً أمام الراغبين في تبني حمية خاصة بالسكري.
وتجدر الإشارة إلى أن الدولة وبعض الجمعيات الخيرية تقدم العلاج والدواء لعدد من المصابين، لكن المنطق يفرض على القيّمين وضع حد لتفشي السكري من خلال مقاربات وقائية مثل الحمية. ويعد الغذاء التقليدي في بلادنا نقطة انطلاق أساسية؛ فمطبخ بلاد الشام غني بالأطباق التي تكثر فيها الخضار والألياف، مع ضرورة إلغاء ثقافة المشروبات الغازية المشبعة بالسكر. التزام يبدو ممكناً قبل أن يصطدم بعوائق عدة، منها مصالح المستثمرين في صناعة المشروبات الغازية، والتجار والمستفيدين من استيراد الغذاء الرخيص والرديء. كذلك، يسهم تدهور القطاع الزراعي التقليدي في تفاقم المشكلة. وفي النتيجة، لا يمكن معالجة مشكلة السكري كقضية صحية من دون الالتفات إلى الأبعاد السياسية.

Friday, December 9, 2011

Food as a political weapon

Dear Lailla kindly provided a translation of my al akhbar article
Food is a Political Weapon

The British researcher, Jane Harrigan, chose Food Security in Lebanon and the Strategies of the Ministry of Agriculture as the title of her lecture last Wednesday at the Faculty of Agriculture and Food Sciences at AUB. 
She pointed out that Lebanon imports 90% of its grains from international markets, but is almost self-sufficient in terms of vegetables and fruits. This is why the agriculture ministry decided to invigorate wheat production and modernise it. It succeeded in doubling the national product in the last few years.
Harrigan spoke of a simulation model to determine the most successful agriculture sector in Lebanon according to the principles of comparative advantage. The model showed that the fruit and vegetable export market had the highest potential. Harrigan offered nothing new in her conclusions, which we have been hearing from those who adhere to neoliberal economics for a long time now. It is the same approach, built on free markets and free trade, bowing to the control of markets which are in turn controlled by international economic forces and transglobal companies. 
Harrigan realizes this and pointed out that food can be a political weapon, particularly wheat, a principle component of people’s nutrition. This idea allowed her to justify the ministry of agriculture’s strategy as an exercise in sovereignty even if it is not economical. 
This is a very important issue because an economic siege, particularly in terms of food, might prove to be more ferocious than military war because it will affect a wider sector of society. This is why we have to rectify this situation before we find ourselves suffering the same crisis as the farmers in blockaded Gaza. They were encouraged by development organizations to concentrate on strawberry production for export to Europe. But they have to watch the product of their efforts destroyed at the blockaded crossings, while their children suffer from malnutrition.

Friday, December 2, 2011

الغذاء سلاح سياسيّ

الغذاء سلاح سياسيّ!

رامي زريق
اختارت الباحثة البريطانية جين هاريغان موضوع الأمن الغذائي في لبنان واستراتيجيات وزارة الزراعة، عنواناً لمحاضرتها يوم الأربعاء الماضي في كلية الزراعة والعلوم الغذائية في الجامعة الأميركية في بيروت. لفتت إلى أن لبنان يستورد ٩٠ في المئة من حاجاته من الحبوب من الأسواق الدولية، وينعم بشبه اكتفاء ذاتي من الخضار والفاكهة. لذلك، قررت وزارة الزراعة تنشيط زراعة القمح وتحديثها، وقد نجحت بمضاعفة المحصول الوطني خلال السنوات الأخيرة. إلا أن الباحثة البريطانية باشرت بدراسة افتراضية لتحديد القطاع الزراعي الأكثر نجاحاً في لبنان بحسب الميزة التفاضلية، واختارت قطاعي الفاكهة والخضار المعدة للتصدير. لم تقدم هاريغان أي جديد باستنتاجاتها التي طالما سمعناها من الذين يعتنقون النيوليبرالية. هي المقاربة نفسها المبنية على الأسواق المفتوحة والتجارة الحرة والخضوع لسيطرة أسواق تتحكم بها القوى الاقتصادية العالمية والشركات العابرة للجنسيات.
تداركت هاريغان هذا الواقع وأشارت إلى إمكان استعمال الغذاء سلاحاً سياسياً، وخصوصاً القمح، الذي يمثّل عنصراً أساسياً في غذاء الشعب. أتاحت لها هذه الفكرة تبرير استراتيجية وزارة الزراعة كعمل سيادي إن لم يكن اقتصادياً. ويعد هذا الموضوع في منتهى الأهمية؛ لأن الحصار الاقتصادي، وتحديداً الغذائي، قد يكون أكثر ضراوة من الحرب العسكرية؛ إذ يؤثر على شريحة واسعة من الشعب. لذلك، يجب علينا تدارك الأمر قبل الوقوع في الأزمة نفسها التي يعانيها مزارعو غزة المحاصرة، الذين شجعتهم الجمعيات التنموية على التركيز على إنتاج الفريز لتصديره إلى أوروبا. إلا أنهم يرون حصيلة عملهم تنتهك على بوابات العبور المقفلة، فيما يعاني أطفالهم سوء التغذية

Wednesday, November 23, 2011

Egypt's freedom harvest: My article in New Internationalist

...Meanwhile, both rural and urban dwellers have become heavily dependent on cheap food imports. Patterns of consumption have changed. Now obesity and malnutrition co-exist among the poorer social classes – the majority of the Arab people. Any food price spikes give rise to instant discontent, which is expressed loudly in the streets.
It’s no coincidence that both Tunisia and Egypt, once home to market-friendly dictators Ben Ali and Hosni Mubarak, were also the sites of food riots in the 1980s and most recently in 2008. The 2010 food spike helped mobilize the insurrection that ended Mubarak’s rule....

Tuesday, November 22, 2011

What Is In a Bag of Crisps?

Dear Laila kindly provided a translation of my article in al akhbar

What Is In a Bag of Crisps?
What is in the bag of crisps that our children are so addicted to? Apart from the high calories that are the result of soaking the thin potato slices in cheap oil of doubtful origin, there is human and environmental tragedy.
The story of the bag of crisps begins with the potato planted in the fertile plains of Akkar or the Biqaa Valley. Planting potatoes is usually done intensively and needs huge areas to guarantee economic success. This kind of production pollutes the soil with fertilizers and pesticides. It also drains precious water resources.
Over the decades, potato planting has moved on from being a food production process to become a capitalist enterprise which aims to produce a commercial commodity. This means that only a few rich investors, who control large sectors of the production process, reap the benefits. Those are the same people who shed crocodile tears whenever any Arab country returns their products because their quality is not up to standard. They accuse the ministry of agriculture of failing while at the same time they want to prevent the state from controlling any conditions of quality of production or export.
Like all rich businessmen, they want a weak state which works with a minimum of laws, unless they can benefit from them directly, helping them to increase their profits and accumulate fortunes. They form small cartels that manipulate the price of potatoes so that they can buy it at the lowest price possible from small farmers who then drown in debt.

There is another tragedy in the bag of crisps. It is the excessive exploitation of agricultural workers, particularly women. The same bag also contains the sweat of the factory workers, most of whom are day workers who live beneath the poverty line and who have no laws to protect them.
In the bag of crisps there is the same tale of injustice and exploitation as all other food products, but we do not feel it. Perhaps we have learned to accept injustice to the extent that we now live in a state of selective blindness.

Friday, November 18, 2011

كيس الشيبس

كيس الشيبس

رامي زريق
ماذا في كيس «الشيبس» الذي يدمن عليه أولادنا؟ فعدا عن كمية السعرات الحرارية الهائلة والناتجة من تشبيع رقاقات البطاطا بالزيوت الرخيصة المشكوك بنوعيتها، هناك أيضاً مآسٍ إنسانية وبيئية. تبدأ قصة كيس الشيبس من حبة البطاطا التي تزرع في السهول الخصبة في عكار أو في البقاع. فزراعة البطاطا تتبع عموماً النمط المكثف الذي يحتاج إلى مساحات واسعة للنجاح الاقتصادي. وهذا النمط من الإنتاج يلوث الأرض بالأسمدة والمبيدات، كما يستنزف الموارد المائية الثمينة. وقد تحولت زراعة البطاطا عبر العقود من عملية إنتاج غذاء إلى عملية رأسمالية هدفها إنتاج سلعة تجارية لا يفلح فيها إلا بعض المستثمرين الأغنياء الذين يسيطرون على أجزاء كبيرة من سلسلة الإنتاج. هؤلاء هم أنفسهم الذين «يتبكبكون» كلما أعادت إحدى الدول العربية بضائعهم لأسباب تتعلق برداءة النوعية ويتهمون وزارة الزراعة بالتقصير، وهم في الوقت نفسه يريدون كف يد الدولة عن كل ما يتعلق بشروط نوعية الإنتاج والتصدير. وهم أيضا ككل التجار الأثرياء يريدون دولة ضعيفة تعمل بأقل ما يمكن من قوانين إلا تلك التي تفيدهم مباشرة وتساعدهم على زيادة الأرباح وتكديس الثروات. ويشكلون كارتيلات صغيرة تتلاعب بأسعار البطاطا لتشتريه بأدنى الأسعار من صغار المزارعين الذين يغرقون بالديون. وفي كيس الشيبس أيضاً مأساة أخرى وهي الاستغلال المفرط للعمالة الزراعية، وخاصة النساء. وفي الكيس نفسه، عرق عمال المصنع وأكثرهم من المياومين الذين يعيشون تحت خط الفقر والذين لا يجدون في القوانين ما يحميهم من الظلم. في قصة كيس الشيبس ظلم واستغلال كما في سائر السلع الغذائية، لكننا لا نشعر به ربما لأننا تعلّمنا أن نقبل بالظلم، إلى حدّ أننا نعيش في حالة عمى انتقائي.

Thursday, November 17, 2011

Naive voting

My very very late posting of the Akhbar article that Laila kindly translated (thanks and sorry Laila)

Naive Voting
Rami Zurayk
The International Travel Fair is being held in London this week. It is dedicated to tourism, with international travel companies exhibiting their new wares and countries competing to attract tourists from all over the world. 
This year, the Arab Spring had its corner in the fair. One of its sessions brought together the private and government sectors to discuss the ramifications of the Arab uprisings on a sector that is now a major source of income for a number of countries in the Middle East. This particularly applies to Egypt and Tunisia, where tourism is 12% of the national income. This percentage fell considerably after revolution shook those countries and brought down their rulers. 
An Arab participant in the fair, told the BBC, his voice full of regret, that the Egyptian economy has suffered a major blow that has shaken it to the core as a result of the decline in tourism after the Arab Spring. 
This kind of talk brings to mind the frivolous stuff we still hear from the anti-resistance faction. They still accuse the resistance of being responsible for pulling the plug on the tourist season in Lebanon during the war with Israel in the summer of 2006. 
They choose to turn a blind eye to the fact that Israel destroyed infrastructure, factories and agricultural land in Lebanon. They also choose to ignore the fact that the resistance achieved what no Arab thought possible, defending their land, people and country, expelling the occupiers and causing them huge losses. This led to the imposition of a new geo-strategic balance of power, which Israel and those who support it are working hard to change through conspiracies and agents and by fueling internal conflicts.
Here we are in Lebanon today, busy voting for the Jeita Grotto to be chosen as one of the wonders of the world, employing all the naivety we can muster, hoping to encourage tourism in a country where the rent economy has become the catechism of the state. 
If only they would spend all this effort developing the countryside, reforming agricultural land ownership and advancing the small farming sector! If only they would recall the victories of the resistance and be proud of them in the same way they eulogize Jeita. This is how wonders are made: at the hands of humans.

Friday, November 11, 2011


The value of food imports to GCC countries will more than double over the next decade to satisfy a growing regional population with more money to spend as the process of urbanisation continues.
New research shows as food consumption increases, total GCC food imports will reach $53.1 billion by 2020, an increase of 105 percent from 2010 ($25.8 billion).

التصويت الساذج

التصويت الساذج

رامي زريق
يقام في لندن هذا الأسبوع سوق السفر العالمي، وهو معرض خاص بالسياحة، تعرض خلاله شركات السفر الدولية كل ما لديها من جديد، وتتنافس البلدان في جذب السياح من أقطاب الأرض. وكانت للربيع العربي حصة في هذ المعرض من خلال ندوة جمعت القطاعات الخاصة والحكومية لمناقشة تداعيات الانتفاضات العربية على قطاع بات يمثّل مصدر دخل أساسياً لعدد من البلدان في منطقتنا، على رأسها تونس ومصر، حيث تبلغ مساهمة قطاع السياحة ١٢٪ من الدخل القومي. وقد تدنت هذه النسبة بنحو ملحوظ بعد الثورات التي هزت البلاد وأطاحت الحكّام. وصرّح أحد المشاركين العرب في مقابلة على الإذاعة البريطانية، وفي صوته نبرة من الندم، بأنّ الاقتصاد المصري أصيب بضربة قاسية أدت إلى زعزعته نتيجة انحسار القطاع السياحي بعد الربيع العربي. يعيد هذا الكلام إلى الأذهان الحديث التافه الذي لا نزال نسمعه حتى الآن من أبواق الفريق المعادي للمقاومة عن مسؤوليتها في إجهاض الموسم السياحي اللبناني خلال الحرب التي شنتها إسرائيل في صيف ٢٠٠٦. يُغفل هؤلاء أن إسرائيل دمرت البنى التحتية والمصانع والأراضي الزراعية. يتناسون أيضاً أنّ المقاومة أنجزت ما لم يكن أي عربي يعتقده ممكناً عندما دافعت عن الأرض والإنسان والوطن وطردت المحتلين، مكبدة إياهم خسائر فادحة، ما أدى إلى فرض توازن قوى جيواستراتيجي جديد تعمل إسرائيل ومن وراءها على تعديله من خلال التآمر والعمالة وتأجيج الصراعات الداخلية. وها نحن الآن مشغولون بالتصويت لمغارة جعيتا، مجنّدين كل السذاجة الممكنة، آملين إنهاض السياحة في بلد أصبح فيه اقتصاد الريع لاهوت الدولة. يا ليتهم يبذلون هذه الجهود في تنمية الريف وإصلاح الملكية الزراعية وإنهاض القطاع الفلاحي! ويا ليتهم يذكرون انتصارات المقاومة ويتباهون بها مثلما يتغنون بجعيتا. هكذا تصنع العجائب على يد الإنسان.

Monday, November 7, 2011

A Temporary Revival

Laila kindly provided a translation of my akhbar article

A Temporary Revival

Ardy (My Land), an exhibition of traditional food products in Lebanon, closes today. It is the fifth year in a row that, Jihad al-Binaa, an affiliate of Hizbollah and one of the facets of the resistance, puts on the exhibition. From the beginning, My Land has been an extraordinary success. People from all over the country pour in to visit it, with visitor numbers exceeding the tens of thousands.
One of its most significant achievements has been to revive the concept of the “market” in the consciousness of the local people. This concept was becoming elitist, evident in the markets set up weekly in the Solidere area and Hamra street. It has also been a rare opportunity for many rural associations and co-operatives, particularly women’s, who now wait for the exhibition to sell the products they make during the year. 
In addition, the exhibition plays a major role in preserving the traditional food culture through encouraging sales and consumption, as well as educating the upcoming generations on the importance of the countryside and the agricultural and food traditions.
For all these reasons, the exhibition strengthens the bond between man and land, one of the most important cornerstones of the resistance effort. But the exhibition alone cannot revive the countryside. Despite all the efforts made by charities and the agriculture ministry, the “market farmers” sector, i.e. the smallest producers for whom agriculture is the main source of income, is in constant decline. This leads to a decline in the importance of the countryside and its social role. 
We cannot redress this reality through encouraging local trade or marketing traditional products, because most farmers’ lives are not effected by My Land exhibition or any other local markets. Very few of them will be saved from poverty as a result of these efforts. Reviving the countryside and protecting local farmers from poverty and deprivation require a more revolutionary approach than simple marketing. An approach that is fit for the Resistance.

Friday, November 4, 2011

إنعاش مؤقت

إنعاش مؤقت

رامي زريق
يُختتم معرض «أرضي» للمنتجات الغذائية التقليدية، اليوم، وهو المعرض الذي تنظمه للسنة الخامسة على التوالي مؤسسة جهاد البناء المرتبطة بحزب الله، والتي تمثل أحد أوجه المقاومة. منذ سنته الأولى، عرف أرضي نجاحاً مبهراً، والدليل تدفق الناس إليه من كل أطياف الوطن، حيث تعدى عدد الزوار عشرات الآلاف. ومن أهم إنجازاته أنه أعاد مفهوم «السوق» إلى عامة الشعب، بعدما كان قد أصبح إلى حد ما نخبوياً، كالأسواق الأسبوعية التي تقام في «السوليدير»، وفي شارع الحمرا، كما مثل فرصة نادرة لعشرات الجمعيات والتعاونيات الريفية، وخاصة النسائية منها، التي أصبحت تنتظر المعرض من عام إلى عام لتصريف المنتجات، التي يجري تصنيعها خلال السنة. إضافة إلى ذلك كله، يؤدي المعرض دوراً أساسياً في المحافظة على التراث الغذائي من خلال تشجيع البيع والاستهلاك، وتثقيف الأجيال الصاعدة على أهمية الريف وعلى التقاليد الزراعية والغذائية. لكل هذه الأسباب، يوطد المعرض العلاقة بين الإنسان والأرض، وهذه إحدى أهم ركائز العمل المقاوم. إلا أن المعرض لا يستطيع إنعاش الريف وحده، فرغم كل الجهود التي تبذلها المؤسسات الخيرية ووزارة الزراعة لا يزال القطاع «الفلاحي»، ونعني به صغار المنتجين، الذين تمثل الزراعة مصدر دخلهم الأساسي، في تراجع دائم، مما يؤدي إلى تراجع أهمية الريف ودوره الاجتماعي. لا يمكن تصحيح هذا الواقع من خلال تحفيز التجارة المحلية أو تسويق المنتجات التقليدية، فالعدد الأكبر من الفلاحين لا تتأثر حياتهم بمعرض أرضي ولا بسائر الأسواق المحلية، ولن ينجو من الفقر إلا القليلون منهم نتيجة هذه الجهود. فإنعاش الريف وحماية الفلاحين من الفقر والحرمان يتطلبان مقاربة أكثر ثورية من التسويق. مقاربة تليق بخط المقاومة.

Monday, October 24, 2011

How US development aid funded the Mubarak regime in Egypt

"Formed with a $10 million endowment from the U.S. Agency for International Development, the Egyptian Center for Economic Studies gathered captains of industry in a small circle — with the president’s son Gamal Mubarak at the center. Over time, members of the group would assume top roles in Egypt’s ruling party and government." (Thanks Robert)

Comrade Rania offers a scathing critique of Labaki's film: "Where to now"

"It was superficial, offensive, sexist, and orientalist. It promoted dangerous ideas.  Plus, it was blatantly emotionally manipulative.  And filled with cliches."
I think Rania is too kind.

Friday, October 21, 2011

عجائب لبنانية

عجائب لبنانية

رامي زريق
تخوض «إسرائيل»، اليوم، معركة حرجة تبدو وكأنها على وشك خسارتها، هي معركة نزع الشرعية. تشكل حركة الـ«BDS»، أي المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات على الكيان الصهيوني رأس حربة هذه المعركة. وقد أثبتت المقاطعة فعاليتها في وقتٍ سابق، حيث تم تحقيق عدد من الإنجازات النوعية في فلسطين وفي سائر بلدان العالم، منها انسحاب عدد من الفنانين من حفلات موسيقية في «إسرائيل». من الدلائل على نجاح هذه المقاربة القانون الذي أقره أخيراً الكنيست الإسرائيلي، والذي يعاقب كل من يدعو إلى مقاطعة «اسرائيل». هذا القانون أثار جدلاً في الأوساط الحقوقية العالمية والإسرائيلية، ولم تستطع حكومة العدو تطبيقه بفعالية حتى الآن خوفاً من الإرتدادات السلبية على الصورة (الزائفة) للكيان. نحن في لبنان منشغلون بالتصويت لمغارة جعيتا لوضعها على لائحة عجائب الدنيا. من غير المفهوم كيف وقع الخيار على جعيتا وعندنا عجائب وغرائب تتحدى المنطق، وقد تنال اللقب بالإجماع العالمي. فها هو رجل أعمال لبناني يقاضي ناشطين لبنانيين لأنهم تجرأوا على رفع صوتهم ضد الفرقة الموسيقية البريطانية «بلاسيبو» التي أتت إلينا مباشرة بعد حفلتها في تل ابيب، وكان قائدها قد أعلن صراحة دعمه للكيان الصهيوني بعد أيام من المجزرة التي نفذها جيش العدو على أسطول الحرية. دعوة مرفوعة على ناشطين وطنيين يحتجون على التطبيع مع الكيان الذي يقتل أهلنا ويدمر بلادنا، قبل بها القضاء اللبناني في الوقت الذي يتردد فيه القضاء الإسرائيلي عن قبول القضايا المرفوعة ضد ناشطي المقاطعة في اسرائيل! دعوة ـ وهذه أغرب الغرائب و أعجب العجائب ـ ترتكز على القانون اللبناني الذي ينص على مقاطعة إسرائيل في محاولة لتجريم هذه المقاطعة! قد يكون هذا البلد الوحيد في العالم حيث يخضع الطلب السلمي لمقاطعة العدو لمحاكمة قانونية. ألا يستحق ترؤس لائحة عجائب الدنيا؟

Thursday, October 20, 2011

Archaeologists Worldwide Urge Halt to “Museum of Tolerance” Construction on Ancient Muslim Cemetery

Archaeologists Worldwide Urge Halt to “Museum of Tolerance” Construction on Ancient Muslim Cemetery
Leading Archaeologists Appeal to Simon Wiesenthal Center Board, Mayor of Jerusalem, and Head of Israeli Antiquities Authority to Halt Destruction of Mamilla

October 20, 2011, New York; Jerusalem – In a letter submitted today, 84 leading archaeologists worldwide, with support from the Center for Constitutional Rights (CCR) and the Campaign to Preserve Mamilla Jerusalem Cemetery, urged Board Members of the Simon Wiesenthal Center, the mayor of Jerusalem, Mr. Nir Barkat, and the Head of the Israeli Antiquities Authority (IAA) to immediately halt current and future construction of the “Museum of Tolerance” on the site of Mamilla, a historically renowned Muslim cemetery. This plea comes as the Israeli architects commissioned to build the museum are threatening to resign from the project, as did Frank Gehry before them. The appeal is added to those of a growing number of cultural preservation and rights groups who have vocally opposed the project since 2010. Over this time, CCR has acted as legal counsel in appeals to the UN High Commissioner for Human Rights, the UN Special Rapporteurs on Religion and Racial Discrimination, the Independent Expert on Cultural Rights, and the UN Educational, Scientific, and Cultural Organization (UNESCO) to halt construction of the museum.

In their letter the archaeologists cite international ethics rules, as well as Israeli laws that were circumvented during the excavation of the Mamilla cemetery with the discovery of hundreds of Muslim burials, such as the 1978 Antiquities Act, which prohibits excavation in areas known to be burial sites, and 1994 regulations mandating that human remains be turned over to the Ministry of Religious Affairs for reburial. IAA policy also requires thorough recording of burial excavations, and the IAA has guidelines for the treatment of human remains.In addition, the letter details an affidavit from the museums site’s IAA Chief Excavator, Gideon Suleimani, which states “[S]ignificant archaeological transgressions that go to the heart of ethical issues in the archaeology profession took place on the Museum site. ...SWC knew that the site was full of human remains[;] SWC hurried the excavations, resulting in poor archaeological practices[;] SWC and the IAA misrepresented the extent of human remains present on the site and the status of the excavations to the Israeli Supreme Court[; and] the treatment of the Muslim burial site would not have occurred with a Jewish burial site.”

Said Tel Aviv University archaeologist Raphael Greenberg, "The case of Mamilla is a travesty of archaeological ethics. Mamilla Cemetery should be preserved as a demonstration of respect for Jerusalem's shared heritage."

Said Yale University archaeology Professor Harvey Weiss, "The bulldozing of historic cemeteries is the ultimate act of territorial aggrandizement: the erasure of prior residents. Desecration of Jerusalem's Mamilla cemetery is a continuing cultural and historical tragedy."

The archaeologists conclude with a final appeal: in the same manner that SWC has demanded respect for Jewish cemeteries all over the world and urged their preservation, action must be taken now to halt the destruction of the Mamilla cemetery. This is an important archaeological and cultural site and its preservation would exemplify the very commitment to tolerance and human dignity the “Museum of Tolerance” is meant to promote. To honor this commitment, the addressees ought to ensure a definite halt to construction on this cultural heritage site and respect it as an integral part of the Jewish, Christian and Muslim history of the Holy Land.

The letter with the signatories is available here. Signatories to the letter include noted archaeologists from around the world such as J. Nicholas Postgate of Cambridge University, Susan E. Alcock of Brown University, Harvey Weiss of Yale University, Raphael Greenberg of Tel Aviv University and McGuire Gibson of the University of Chicago.

For more information on the Petition to halt the destruction of the Mamilla Cemetery in Jerusalem, visit CCR’s case page and the Mamilla Campaign website.

The Center for Constitutional Rights is dedicated to advancing and protecting the rights guaranteed by the United States Constitution and the Universal Declaration of Human Rights. Founded in 1966 by attorneys who represented civil rights movements in the South, CCR is a non-profit legal and educational organization committed to the creative use of law as a positive force for social change.

CCR Senior Staff Attorney Maria LaHood stated, “The Mamilla cemetery case signifies
disregard for Palestinian cultural heritage, holy sites and human rights, just like the more
recent vandalism and desecration of Muslim and Christian cemeteries in Jaffa and in northern
Israel. Israeli President Shimon Peres said that those acts of desecration were ‘contrary to the
moral values of Israeli society’. According to the most recent reports, this wave of vandalism
has now hit Mamilla, where 15 headstones were defaced and damaged a few days ago. Yet
Israel remains silent about the shocking treatment of Mamilla cemetery and the thousands of
human remains uncovered there.”

Monday, October 17, 2011

My interview With Robert Naiman in Just Foreign Policy

"This experience at least raises the possibility that broad public opinion in the U.S. could play a greater role going forward in constraining the U.S. government from supporting repression in the Arab world. The benefits for humanity of such a shift would be so great that even a small increase in its probability deserves serious attention.
With these concerns in mind, I recently read Rami Zurayk's book, Food, Farming, and Freedom: Sowing the Arab Spring. Zurayk is an agronomy professor at the American University of Beirut, a civic activist in Lebanon, especially around issues of support for agriculture and development in southern Lebanon, and author of the blog Land and People, about issues of rural development.
Food, Farming, and Freedom addresses issues of food sovereignty, farming, environment, and rural economic development in the Arab world, providing "backstory" for the Arab Spring: what were the conditions that helped produce this uprising?"

أرضنا المملوكة

أرضنا المملوكة

رامي زريق
منذ الاثنين الماضي، يجتمع أكثر من مئتي مشارك في ندوة تقام في مقر منظمة الأغذية العالمية (الفاو) في روما، لمناقشة قضية حيازة الأراضي والغابات ومصايد الأسماك. تهدف هذه المباحثات التي تجمع ممثلين عن الحكومات العالمية والحركات الاجتماعية والمجتمع الأهلي إلى الاتفاق على مبادئ توجيهية تلتزمها الحكومات طوعاً، لتنظيم الشؤون المتعلقة بالحق في الأرض وباستعمالها ممّن ليس لديهم سلطة أو قوة أو مال. وتندرج هذه الاجتماعات في سياق الجهود الدولية لتعزيز الأمن الغذائي الوطني. الموضوع يهم الوطن العربي أكثر من أي منطقة أخرى في العالم؛ فالأمن الغذائي مفقود فيه منذ عقود، وليست هناك أية بوادر لحل قريب، الأمر الذي يجعل من العرب فرائس سهلة للشركات العالمية التي تحتكر التجارة بالغذاء. هناك أسباب عدة لغياب الأمن الغذائي العربي، وملكية الأراضي وحيازتها واحدة منها. فكيف للفلاحين أن يبذلوا جهودهم في تطوير الإنتاج وتحسينه، وهم لا يملكون الأرض؟ الأرض في بلادنا يستملكها الأقوياء منذ أجيال، وهم الذين جعلوا منها سلعة للتجارة العقارية، لا أداة للإنتاج؟ وهذا ما يفسر جزئياً ضعف جدوى الزراعة مقارنة بالاستثمارات العقارية. من ناحية أخرى، يمثّل الإنتاج الحيواني الجوال إحدى الركائز التقليدية للمنظومة الغذائية العربية؛ إذ إنه يتيح استعمال المساحات الشاسعة شبه الصحراوية التي تغطي أكثرية الوطن العربي. لكن اليوم ينتزع أعيان النظام في البلدان كافة هذه الأراضي من مستعمليها التقليديين ويُسطون عليها، وما يهتف به اليوم المتظاهرون في الأردن عن استملاك الأراضي من حفنة من المستفيدين خير دليل على الواقع العربي المرير. كل هذا يضع معظم البلدان العربية على رأس قائمة الدول الأكثر إجحافاً في توزيع الأرض. ولن نقترب من الأمن الغذائي ما لم يُصحَّح هذا الواقع.