Friday, May 14, 2010

قوم فوت نام Go to sleep

استفاقت أخيراً مكاتب مقاطعة إسرائيل التابعة لجامعة الدول العربية من غيبوبتها. تثاءبت قليلاً، فتحت أعيناً أعمتها سنوات من النوم العميق، فبهرتها حدة الشمس العربية الساطعة. غسلت وجهها، سرّحت شعرها، ولمّعته بلمسة ناعمة من «البيريانتين». ارتدت ثيابها الرسمية، تعطّرت بأغلى العطور الفرنسية، ثم اعتلت المنصة. انطلقت حفلة زجلية من المزايدات، تخللتها مباراة في إلقاء العتابا الوطنية. اختتم البرنامج بامتحان فردي في إلقاء البيان الصحافي المطنطن، ثم بتناول غذاء سخي عادت من بعده إلى سريرها الدافئ لتتجهز للقائها المقبل في العقد المقبل إن شاء الله. كانت تلك مناسبة فريدة جمعت المصابين بـ«السكيزوفرينيا» من المحيط إلى الخليج: فها هو مندوب المغرب، الدولة التي تمارس تطبيعاً علنياً مع إسرائيل ليتجاوز حجم تبادلهما التجاري 37 مليون دولار سنوياً، يجلس بين المقاطعين ويتحدث عن فلسطين. وها هم مندوبو دول الخليج، ومنها من أغلق مكتب المقاطعة تجاوباً مع تعليمات السيد الأميركي، يصفقون عند سماعهم الميجانا الوطنية.
في سياق متصل، ها هي الأردن، التي تتبادل تجارياً مع إسرائيل على إيقاع 500 مليون دولار سنوياً، توقّع اتفاقيات المقاطعة العربية. وها هي أم الدنيا، التي حكمت بالأمس على حفنة من المقاومين بالسجن المؤبّد، والتي تهب غازها إلى إسرائيل وتحاصر أبناء غزة، تتذكّر فجأة تاريخها العروبي، ويذيّل توقيعها اتفاقية مقاطعة العدو. ما الذي دفع الوفود المهندمة والمعطّرة للخروج من الكوما وإطلاق تصريحات رنانة؟ ما الذي أيقظ المارد العربي من غيبوبته؟ هل يمكن أن يكون صدى التحركات الاجتماعية في مواجهة التطبيع قد اخترق آذانه الصماء؟ عد لنومك يا حبيبي... من الآن فصاعداً، سنتولى الأمر بأيدينا

(A quick translation)

The Israeli boycott offices of the Arab League have finally woken up from their black-out. They yawned; opened eyes blinded by years of deep sleep and were dazzled by the shining Arab sun. They washed their faces, combed their hair and applied a light touch of brilliantine. They put on their official clothes, and perfumed themselves with the most expensive French fragrances. They took their seats on the podium. The one-upmanship zajal contest started, followed with a competition in nationalist `ataba. The program ended with a one-on-one test in declaiming resounding press statements. Then came the time for a generous lunch, after which they all went back to the warmth of their beds in preparation for the next meeting, in the next decade hopefully. 

This unique occasion brought together the schizophrenics of the Arab World. Here’s the Moroccan delegate, whose country normalizes openly with Israel to the tune of 37 millions USD in annual trade, sitting among the boycotters and talking about Palestine. And here are the representatives of the Gulf countries, some of which have closed their boycott office following the instructions of the US master, clapping and cheering the nationalistic mijana.

Jordan, which trades annually $500 millions with Israel, was not present, but it is expected to countersign the Arab boycott agreements. And Egypt, the mother of the world (Umm al Dunia) and which sentenced yesterday a handful of resistants to life imprisonment, and which offers its gas to Israel and besieges the people of Gaza will suddenly remember its Arab nationalist past and countersign the boycott agreements too.

But what was it that has woken the dressed-up and perfumed delegations from of their coma and made them declaim resounding nationalistic statements? What is it that has stirred the Arab Giant from his torpor? Could the voices of the civil movements opposing normalization have penetrated his deaf ears? Go back to sleep habibi…the matter is in our hands now...

Note: zajal, mijana and `ataba are forms of popular Arab poetry spoken in colloquial Arabic. 

1 comment:

بنجامين گير said...

أدعوكم إلى قراءة ملخص لمقالة علمية عن حملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.‏