Friday, October 30, 2009


Badael in Al Akhbar: Hummus, tabbouleh, zaatar and Ardi

Mouvement des Indigènes de la République

"Yes, in the first place with respect to the Palestinian tragedy. In this drama, Westerners are making Palestinians bear the weight of their own demons. The negation of the Palestinian national fact is a crime. The genocide of Jews does not justify this denial of rights. The cause of these people is at the heart of our fight. We live in a world where representations are inverted: Israel is always painted the victim whereas it is a colonial state, violent and despoiling. One notices that the foreign policy of Westerners aims always to impose this state on the Arab peoples and on the international community. Look at the UPM [Union for the Mediterranean]; the entire world clearly sees that it is a question of admitting the Israeli wolf in the Mediterranean sheepfold." (Thanks Marcy)

Thursday, October 29, 2009

Cross fingers

"A report by Standard Chartered, The End of Cheap Food, said North Africa and the Middle East have already hit the buffers. The region imports 71pc of its rice and 58pc of its corn. It lacks water to boost output. The population is growing fast. It will have to import, and cross fingers."

Intelligence in the age of stupid

"A recent report by the American Security Project, an advisory group of high-powered Republicans and Democrats, called global warming "not simply about saving polar bears or preserving beautiful mountain glaciers ... (but) a threat to our security." The group has on its board Republicans such as former Sen. Warren Rudman as well as Democrats including Sen. John Kerry of Massachusetts, the chief author of the Senate climate bill.

Across the globe there exist conflicts and security challenges including ethnic conflicts and emerging radicalism and often "these are also the parts of the world where we will see the most severe consequences from climate change," Bernard Finel, a co-author of the American Security Project report, said in an interview. " The intelligence community, CIA, (military) commanders, they're all looking at these issues.""

Food by fone

"The discovery that most of the 130,000 people to whom the organisation provided food vouchers had mobile phones gave officials the idea for the pilot scheme, to be targeted at 1,000 families in the first instance.

Families will be sent voucher numbers every two months by text message, one for each member of the family. The voucher, worth $22 (£14), can then be redeemed at any branch of a local government-owned food outlet in the two suburbs where Iraqi refugees have concentrated, Jaramana and Sayeda Zeinab."

Wednesday, October 28, 2009

Amnesty's report flawed says Israel (wouldn't it?)

"In a report, the human rights group says Israeli water restrictions discriminate against Palestinians in the occupied West Bank.

It says that in Gaza, Israel's blockade has pushed the already ailing water and sewage system to "crisis point".

Israel says the report is flawed and the Palestinians get more water than was agreed under the 1990s peace deal." (Thanks Laila)

Milking US

"According to the news report by Israeli wire service Ynet, the Obama memo, which was signed several days ago, removed the import subcharge on dairy products from Israel. The report noted that such levies are important for protecting local production against competing imports, “which put the local production at risk.” The levy is required from most countries that export dairy products to the U.S. According to Ynet, Israeli agricultural attaché Yaakov Poleg was able to convince the US that “the trade agreement between Israel and the US prohibits placing taxes on exports from Israel.” However, this tax was required under previous American administrations."

Farmers we don't support

"Hundreds of farmers demonstrated along the Arava Highway on Sunday in protest of cuts to their allotment of foreign workers.

Several protesters drove their agricultural vehicles slowly down the highway to disrupt traffic." (Thanks Marcy, and for the title too!)

Earth on a diet

"But if a new experiment here succeeds, she and millions of other Swedes will soon find out. New labels listing the carbon dioxide emissions associated with the production of foods, from whole wheat pasta to fast food burgers, are appearing on some grocery items and restaurant menus around the country."

Grab gets drab

"Yet little attention has been paid to how these transactions are happening and whether the investors are following the same processes and procedures as normal land lease deals involving foreign individuals or companies. The World Bank Group’s Investment Climate Advisory Service is aiming to fill this gap with a new set of indicators called the Investing Across Borders project. The project will include an indicator on Accessing Land that will help us understand how easily foreign investors can access land they are interested in leasing and what protections are in place both for investors and for the country and its citizens. The Accessing Land indicator as well as the rest of the IAB data should be available in early 2010, and with it, we’ll be able to give a better answer the question I started with: global land grab or good business?" (Thanks Marcy)

Saturday, October 24, 2009

Outrage, Justice, Bias

"The desire for justice, the outrage at injustice: these are deep visceral human emotions, evident early in childhood, illustrated across cultures and across time. Sen draws from Hindu tradition, Sandel from US thinkers such as John Rawls. The last generation has produced deeper and more pervasive injustice probably than at any time in history. Sandel cites the fact that US chief executives were paid 344 times the average worker's wage in 2007, against 42 times in 1980. How have they got away with this?


"Justice is not only about the right way to distribute things. It is also about the right way to value things," writes Sandel. It's a fond liberal illusion that the state can be neutral here – "justice is judgmental", he adds. We shouldn't shrink from the arguments that might result about what we should value and why. Here is a clarion call to put ethics back into daily life and at the centre of public debate, and give proper attention to how we cultivate in citizens an ethical life of mutual responsibility and respect."

The excellent Madeleine Bunting sets a path... Outrage, Justice, Bias (towards the underdog)


Badael in Al-Akhbar: There are 2 articles on migrant farmworkers: we're focused on that.

Thursday, October 22, 2009

Viva la revolucion!

"We should note that social movement rebellions do not suddenly occur because all of the contingencies are in place. The social upheavals at the end of the nineties and early half years of the new millennium had a decade ofgestation: organizing, accumulating social forces, creating alliances with institutional dissidents – like radical church people – and developing leaders and cadres. Economic crises, at best, were “trigger” events which severely discredited the ruling class, undermined the dominant ‘globalization’ ideology, and allowed the movements to make a qualitative leap from protest to political rebellion and regime change.

Finally though, it is not central to this paper, we should note that while social movements at their height were able to oust incumbent neo-liberal regimes, they were not able to take political power and revolutionize society: to their upheavals allowed center-left politicians to come to power. Ironically, once in power they passed sufficient social economic reforms to fend off the re-radicalization of the movements when the world economic crises struck again at the end of the first decade of this century."

Aaaah what would we do without the White Man?

"The Palestine Fair Trade Association now has 1,200 farmers and 20 olive press owners who take advantage of a guaranteed "fair trade" price from Canaan Fair Trade, an affiliated company set up to market Palestinian-made products abroad. The arrangement means higher prices for the farmers and, perhaps as important, a way to turn the year's crop into a lump sum of cash, rather than the trickle of money many received by selling oil or olives through the year.Developed by a U.S.-trained anthropologist, the venture sent 350 tons of olive oil to the United States and Europe in 2008, about $4 million worth, with projections that the amount could triple in a couple of years. Canaan Fair Trade has become the chief olive oil supplier to the Dr. Bronner's Magic Soap company and is breaking into boutique food stores with its own gourmet olive oil brand. There are smaller sales to major grocers like Whole Foods and Sainsbury's."


"As well as being thrust into competition with large farming firms, poor farmers are being squeezed by corporate sales practices. When farmers in the global South purchase seeds developed by corporations, they are often forced to sign a contract obliging them to buy fertiliser from the same firm, often at an inflated price." (Thanks Daniel)

إسرائيل قد «تتخلى» عن المرتفعات ولا تساوم على الينابيع ميـاه الجـولان أولاً والأرض ثانيـاً

إعداد لجنة الدراسات في الحزب الشيوعي اللبناني:
تقع هضبة الجولان في أقصى الجنوب الغربي من سوريا، وتشكل صلة وصل مهمة بين لبنان وسوريا وفلسطين والأردن، وتبلغ مساحتها 1860 كلم مربعاً منها 1158 كلم مربعاً تقع تحت الاحتلال الاسرائيلي منذ 1967. الجولان سلسلة جبلية يرتفع في شمالها جدار جبلي شامخ هو جبل الشيخ حيث يصل ارتفاعه الى 2225 متراً عن سطح البحر المتوسط. تعتبر هضبة الجولان من أهم المناطق العربية التي تسيطر عليها اسرائيل، ليس فقط بسبب موقعها العسكري الاستراتيجي وحسب، بل بسبب انها اكبر تجمع مائي عربي, ويقدر مخزونها مع بحيرة طبريا بـ4.3 مليارات متر مكعب من المياه الأساسية في لبنان وفلسطين وسوريا والاردن, وتبلغ كمية المياه التي تخزنها هضبة الجولان سنويا 1.2 مليار متر مكعب.
بحيرة طبريا
تبلغ مساحة بحيرة طبريا 170 كلم مربعاً وسعتها المائية حوالى 4.3 مليارات متر مكعب في أعلى مستوياتها، وهو ما تسميه اسرائيل الخط العالي ويقع على ارتفاع 208 أمتار عن سطح البحر, أما في أدنى مستوياتها عند الخط الأحمر الذي يقع على ارتفاع 213 مترا عن سطح البحر, في هذه الحال تبلغ سعة البحيرة 3.6 مليارات متر مكعب.
تتجدد الثروة المائية في البحيرة من المصادر الجولانية التي تصب فيها، وأهمها نهر الأردن الأعلى الذي يصب في البحيرة من الطرف الشمالي حاملا إليها ما يقارب 844 مليون متر مكعب سنويا وأهم روافده: نهر الحاصباني ينبع من لبنان (سفوح جبل الشيخ) ويمتد بمقدار 21 كلم في الأراضي اللبنانية ومعدل تصريفه سنويا 150 مليون متر مكعب. نهر بانياس ينبع من الأراضي السورية قرب قرية بانياس في الجولان المحتل ويبلغ طوله نحو 9 كلم منها 2 كلم في سوريا ويبلغ تصريفه السنوي 120 مليون متر مكعب. نهر اللدان (دان) وهو أحد روافد نهر الأردن الرئيسية, ينبع من سفوح جبل الشيخ الى الغرب من قرية بانياس السورية ويبلغ تصريفه السنوي 270 مليون متر مكعب ويلتقي مع نهر بانياس بعد 4 كلم من قرية منصورة الفلسطينية (المدمرة) ثم يتحد بعد ذلك مع نهر الحاصباني ليشكل الثلاثة بداية نهر الأردن. كما يصب في البحيرة ما يعادل 65 مليون متر مكعب سنويا من الينابيع الواقعة بمجال حوضها. وهناك ايضا 65 مليون متر مكعب اخرى سنويا من الأمطار التي تسقط على البحيرة، بالإضافة الى 70 مليون متر مكعب سنويا من السيول.
الحوض الأوسط لنهر الأردن يشمل أساسا بحيرة طبريا ونحو 3 كلم من مجرى النهر الخارج منها حتى لقائه بنهر اليرموك الجولاني الذي يعتبر من أهم المصادر المائية لهضبة الجولان, ويغذي نهر الأردن بحوالى 480 مليون متر مكعب سنويا. أما الحوض الأدنى لنهر الأردن فيشمل 200 كلم من مجرى النهر ويبدأ من نقطة التقائه بنهر اليرموك وينتهي بمصبه في البحر الميت. يتلقى هذا الحوض القسم الأعظم من مياهه من نهر اليرموك الذي يغذيه بحوالى 475 مليون متر مكعب سنويا والذي تقع أهم ينابيعه في الجولان المحتل, ويبلغ طوله 130 كلم منها 47 كلم في الأراضي السورية، ويشكل جزء منه الحدود السورية الأردنية.
يحدد تقرير للأمم المتحدة حول نهر الأردن وروافده بأن مجموع ما يصل الى نهر الاردن من جميع روافده، بالإضافة الى مياه بحيرة طبريا، 1250 مليون متر مكعب سنويا تصب في البحر الميت.
رغم ان مياه بحيرة طبريا تميل الى الملوحة إلا أنها تستخدم استخداماً واسعاً في مشاريع كثيرة وفي مناطق مختلفة أهمها مشروع نقل 450 مليون متر مكعب الى صحراء النقب جنوبي إسرائيل.
بحيرة مسعدة
تقع بحيرة مسعدة الى الجانب الشرقي من قرية مسعدة شمالي الجولان، ويفصلها عن جبل الشيخ سهل مرج اليعفورة, وهي بحيرة تشكلت فوق فوهة بركان خامد مساحتها زهاء 1 كلم مربع ومصادر مياهها من السيول, كما يقدر أن في داخلها ينابيع جوفية, وتخزن نحو 3 ملايين متر مكعب من المياه.
عدا كل ذلك, تتميز هضبة الجولان بغزارة أمطارها، خاصة في فصل الشتاء, وبسبب هذه الغزارة للأمطار والتركيبة الجيولوجية لتربتها التي تساعد على تخزين المياه في جوف الأرض لتشكل روافد أساسية لنهر الأردن وبحيرة طبريا ومسعدة, وتقدر الأمطار التي تتساقط فوق الجولان بمعدل 250 مليون متر مكعب سنويا. لذا تتدفق في الجولان عشرات الينابيع, يقدر تصريفها بحوالى 12.5 مليون متر مكعب سنويا.
وادي الرقاد
يعتبر وادي الرقاد وادياً سيلياً قليل العمق، تزداد غزارة مياهه في فصل الشتاء حيث تتدفق اليه الأمطار ومياه الثلوج من جبل حرمون باتجاه الجنوب.
إسرائيل تسرق مياه الجولان
1 ـ بعد احتلال الجولان والضفة الغربية عام 1967 وضعت إسرائبل يدها على هذا المحور المائي الضخم الذي يشمل كل الأنهر النابعة من هضبة الجولان وجبل الشيخ: نهر الأردن وجميع روافده, بحيرة طبريا, بحيرة مسعدة وسيول وادي الرقاد.
2 ـ بعد احتلال إسرائيل لهضبة الجولان عام 1967 دفعت بالقوة الى طرد السكان العرب من الجولان, ولم يبق من السكان العرب والبالغ عددهم آنذاك ما يقارب 130 ألف نسمة إلا 6400 نسمة, أما التجمعات السكنية من مدن وقرى ومزارع والبالغ عددها قبل الاحتلال 140 تجمعا سكنيا فلم يبق منها سوى 5 قرى والباقي دمر بالكامل.
3 ـ بدأت السلطات الإسرائيلية مباشرة، وبعد استقرار الاحتلال العسكري للجولان، بتنفيذ مخططاتها الاستيطانية. ما وجده المستوطنون في الجولان بكثرة هو الأراضي ... وقد ارتبطت الفعاليات الزراعية الأولى للمستوطنين بواقع المصادر المائية التي كانت قائمة قبل الاحتلال, وأصدرت سلطات المحتل قرارا يمنع أي مواطن في الجولان من حفر أعمق من 3 أمتار, وهكذا تم نهائيا القضاء على إمكانية حفر المواطنين السوريين الآبار واستثمار مياههم الجوفية.
4 ـ في نهاية حزيران عام 1967 قامت سلطات الاحتلال بأول مسح مائي للجولان حيث تم اكتشاف ما يقارب مئة نبع مياه, وحتى بداية سنوات السبعين كان المستوطنون قد تمكنوا من استغلال 40 ألف دونم من الأراضي الزراعية.
5 ـ أنشأت سلطات الاحتلال ممثلة بشركة «ميه جولان» العديد من المجمعات المائية موزعة من شمال الجولان حتى جنوبه, بحيث يضمن هذا التوزيع ليس فقط سد احتياجات المزارعين بل يضمن انتشار الاستيطان فوق كل أرجاء الجولان. ففي سنوات التسعينيات وصل عدد المجمعات المائية الى 12 مجمعاً مائياً بقدرة استيعاب تصل الى 34 مليون متر مكعب.
6 ـ بالإضافة الى ذلك، ولكي تسهل سلطات الاحتلال تزويد المستوطنين بالمياه, قامت شركة «ميه جولان» بتنظيف خط التبلاين (كان هذا الخط قبل الاحتلال مخصصا لنقل النفط من السعودية ويخترق الجولان من جنوبه الى شماله ليصل الى ميناء الزهراني على الساحل اللبناني) وتحويله لنقل المياه داخل الجولان للمستوطنين حيث يبلغ قطره 30 «انشاً» وتصل قدرته الى تمرير 3000 متر مكعب من المياه في الثانية.
7 ـ بدأت سلطات الاحتلال في خريف 1968 باستخدام بحيرة مسعدة كخزان كبير للمياه, حيث حولت إليها مياه نهر صعار المجاور ومياه سيل أبو سعيد في فصل الشتاء وأقامت في جنوب البحيرة محطة ضخ تغذي شبكة من الأنابيب توزع المياه على المستوطنات شمال الجولان. وبذلك استطاعت ضخ مليون ونصف مليون متر مكعب من المياه سنويا الى المستوطنات والى الداخل الإسرائيلي.
8 ـ ازدادت المشاريع الإسرائيلية بعد قانون ضم الجولان الى إسرائيل في 14/12/1981. ونتيجة لهذا القرار اعتبرت الأراضي السورية المحتلة ومياهها ملكا لإسرائيل. وذلك بعد إصدار قانون تعديل الجنسية في 10/7/1980 الذي نص على أن من حق وزير الداخلية إعطاء الجنسية لسكان المناطق المحتلة عام 1967.
جوابا على قانون الضم والجنسية نفذت القرى العربية الخمس إضرابا شاملا ورفضت الهوية الإسرائيلية. رفضت هذه القوانين عالميا رفضا قاطعا, وأصدر مجلس الأمن القرار الرقم 497 الذي اعتبر قانون الضم لاغيا وباطلا, كما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا في 5/2/1982 أدانت فيه بقوة عدم امتثال إسرائيل لقرار مجلس الأمن المذكور.
9 ـ الأخطر من بين المخططات الاسرائيلية في الجولان هو الآبار الارتوازية العميقة التي تحدد كلفتها بـ3 ملايين دولار, أقامتها إسرائيل وما زالت تقيمها على خط وقف النار وتحت أنظار القوات الدولية. فحفرت ثمانية عشر بئرا ارتوازيا بهدف ضمان مواصلة تدفق المياه الى بحيرة طبريا وعدم المساس بمياه السيول, وربطت هذه الآبار بشبكات أنابيب تغذي المستوطنات بالمياه والقسم الأكبر ينقل الى داخل الأراضي الإسرائيلية.
10 ـ تستغل إسرائيل ستين مليون متر مكعب سنويا من المياه التي كانت تسير في اتجاه السفوح الشرقية للجولان وتصب في الأراضي السورية, مما يشكل خطورة على المياه السطحية والجوفية التي تغذي الأراضي الزراعية في الجولان السوري التي يعتمد عليها المزارعون السوريون في القسم المحرر من الهضبة, حيث النقص الكبير في المياه التي تصل الى هذه الأراضي.
11 ـ واحد من أكبر مشاريع سرقة المياه السورية يطلق عليه اسم «تجمع القنيطرة». يقوم هذا التجمع على قطعة أرض محتلة تابعة لمدينة القنيطرة السورية المحررة. يحول المشروع سيول الأمطار عن الأراضي السورية لتوجيهها الى الأراضي الإسرائيلية, الأمر الذي يحمل في طياته أهدافا استراتيجية تتمثل في محاولة السيطرة حتى على مياه الأمطار لتتحول مستقبلا الى ورقة مساومة لمفاوضات مستقبلية.
12 ـ بهدف حرمان سوريا والأردن من المياه، بدأت قوات الاحتلال في تموز 2006 بإقامة سد ركامي في الجولان المحتل يبعد 10 أمتار فقط غرب خط وقف النار وتحت أنظار الوحدة البولندية التابعة لقوات الأمم المتحدة, وهو كناية عن سد ركامي تزيد مساحته على واحد كلم مربع ويرتفع أكثر من 8 أمتار وحجمه التخزيني مفتوح من خلال ضخ المياه الزائدة عن التخزين الى الأراضي المحتلة في الجولان وفلسطين, بهدف تحويل مياه الأمطار والسيول المغذية لوادي الرقاد الرافد الأكبر لنهر اليرموك وسرقتها ومنعها عن الأراضي السورية.
13 ـ أقامت السلطات المحتلة في الجولان مجموعة من السدود يفوق عددها 7 ويصل حجمها التخزيني الى أكثر من 53 مليون متر مكعب, وربطت هذه السدود في ما بينها وربطتها بمضخات ضخ شمالي بحيرة طبريا وتم نقلها عبر «الناقل الوطني» الى منطقة النقب في جنوب إسرائيل.
14 ـ كل المعطيات المحلية والدولية تدل على أن إسرائيل تسرق مياهاً من الأراضي السورية ما يفوق عن 813 مليون متر مكعب سنوياً. هذه الكمية المسروقة تعادل 25% ـ 30% من الاستهلاك الإسرائيلي للمياه.
15 ـ كان شمعون بيريز في تصريحه عام 1993 أوضح المعبرين عن الأطماع الإسرائيلية في مياه الجولان، اذ قال «المياه قبل الأرض, ولو اتفقنا على الأرض ولم نتفق على المياه, فسنكتشف أنه ليس لدينا اتفاق حقيقي». كلام بيريز هو جوهر القضية وعنوان كل المشاريع التي نفذتها وتنفذها إسرائيل في هضبة الجولان في محاولة لبسط السيطرة الكاملة على مصادر المياه هناك، وبالتالي فرضها أمرا واقعا في مفاوضات مستقبلية.
16 ـ أكبر الجرائم الإسرائيلية في الجولان المحتل تلوث المياه والتربة. تلوث واسع يصيب المياه المعدنية, حيث أكدت مصادر طبية إسرائيلية أنه بعدما تبين لأول مرة في تاريخ 3/2/2009 ان هناك تلوثاً في المياه التي تعبأ عن طريق شركة (مي عيدن) وبعد تكرار النتيجة عدة مرات أمرت الشركة بوقف ضخ المياه من عين السلوقية. المصادر الطبية نفسها قالت في السياق ذاته إن الفحص المخبري لعدة ينابيع في منطقة الجولان بيّن أنها ملوثة. رغم ما يبدو أنه حدث عادي كما تصوره سلطات الاحتلال وحاولت التعامل معه بطريقة طبيعية كأنه مجرد تلوث في الانابيب. إلا أن تدخل جهات عديدة في المسألة بدءا من وزارة الصحة وصولا الى وزارات ما يسمى الأمن الداخلي يشير الى أن الأمر أكبر بكثير. تؤكد تقارير سرية دولية أن إسرائيل نشرت رؤوساً نووية كثيرة في أجزاء مختلفة من الجولان المحتل ووضع ألغاما ذرية وزرعت الألغام التكتيكية النووية والقنابل النيتروجينية على خط وقف إطلاق النار. بالإضافة الى ذلك، أشارت هذه التقارير الى أن إسرائيل دفنت النفايات النووية في منطقة الجولان في حاويات عمرها الافتراضي 30ـ50 سنة وهذه الحاويات غير آمنة ومعرضة للتشقق سريعا، مما يشكل خطرا على تلوث المياه الجوفية وتهديد الحياة البشرية والتربة في المنطقة لعشرات السنين. كما تشكل المصانع الاسرائيلية في الجولان التي تنتج مخلفات كيميائية وبيولوجية ونفايات المستوطنات والمعسكرات سببا لتدمير البيئة في الجولان وتلويث مياهه العذبة.
خطة أوباما الجديدة للسلام
محور الخطة الأساسي الحفاظ على حق إسرائيل بالسيطرة على الموارد المائية في الجولان, وتشمل مشاريع تضمن للطرفين السوري والإسرائيلي مواصلة السيطرة على عدد من الموارد والمحميات الطبيعية في المنطقة والاستفادة منها, أما في مركز الخطة فـ«سوريا تحصل على الأرض وتنظم عملية الوصول الى المياه, فيما اسرائيل تحصل على المياه وتنظم عملية الوصول الى الأرض». أما الأمر الجوهري الآخر في الخطة الأميركية فيتعلق «بحديقة السلام» التي تقترح اقتطاع ثلث مساحة هضبة الجولان وإقامة محمية طبيعية تكون تحت السيطرة الشكلية لسوريا وبإشراف دولي، وستبقي على علاقة إسرائيلية مع الجولان. إن مشروع الحديقة يهدف الى حماية موارد المياه في حوض نهر الأردن, والأراضي السورية شرقي الحدود المتفق عليها في شكل متبادل, وستكون حديقة مفتوحة للجميع


It may be the most capitalist enterprise in Communist Vietnam — by the rich and for the rich: a proliferation of golf courses that is displacing thousands of farmers and devouring the rice fields the country depends on. (Thanks D.)

New blog on Middle East issues

Abu Khaldoun

Highly recommended!

Friday, October 16, 2009

Do not forgive do not forget

"Thousands of Gazan farmers may be unable to replant their crops during the region’s main planting season in October due to agricultural land still damaged by the Israeli offensive at the start of the year, and a lack of agricultural materials like seeds and fertilizers, according to officials." (Thanks Annia)


"Lait, porc, fruits et légumes ou céréales : l’ensemble des filières manifeste aujourd’hui contre la chute du revenu paysan, à l’appel de la FNSEA et des Jeunes Agriculteurs."

"French farmers struggling with slumping grain prices blanketed the Champs-Elysees with bales of hay and set them ablaze Friday and blocked highways around the country as they demanded government help." (Thanks Daniel)


In Al Akhbar today: Badael

Thursday, October 15, 2009


My friend Leila Abu Saba passed away in Oakland California. We met through blogging but we became friends and she visited us at our home in Hamra and I visited her in her uncle's house in Mieh w Mieh, above Saida. She was a great person and I will miss her. Here's what Amira al Husseini wrote on Global Voices Online

Lebanese-American blogger Leila Abu-Saba has died after a long battle with cancer. Bloggers who have interacted with her over the years recall her merits and endless quest for peace.

Writing as Bedounia at Dove's Eye View, Leila started blogging in January 2004. In that month she wrote:

Wednesday, October 14, 2009


"Don't think for one minute that Palestinian olive oil is a "solidarity" product to buy out of compassion or to show support for the Palestinian cause. It may come from a UN conflict zone, but its sheer quality puts it up there with Europe's finest. Palestine has the world's most ancient olive groves, but agricultural statistics show that more than 1m olive trees have been uprooted or destroyed by Israelis since 1980 to make way for settlements. Yet still that oil keeps coming. There's the Nabali olive which produces a buttery, attractively peppery oil or the Rumi, which gives an oil that is quite fruity but more robust. These oils are smooth, persuasive ambassadors for a remarkable range of Palestinian foods that are slowly becoming available in the UK, US and Europe." (Thanks Annia)

Excellent article by Joanna Blythman who knows a lot about both food and politics. Kudos

Booz Allen Hamilton to Lebanon's farmers: You heart WTO

So BAH interviews 72 people and comes to the conclusion that everybody wants WTO. Talk about shoving down your throat...

The Khudarji Report 19: 10/10/09

Local garlic has arrived, as has siliq (Swiss chard), late-season corn, and late-season watermelon (on the smaller side).

Green laymoun abu surra (navel oranges) has arrived along with their more-ripe incarnation.

An argument about potatoes (Egyptian vs. Saudi vs. Levantine ends with the shopkeeper stating aloud: "There is no better potato!" referring to the local produce covered in red earth.

The economic crunch expresses itself in requests for produce. Instead of asking for "a kilo of...", for the first time we hear: "I want a thousand lira's worth of...." 1,000 LL does not buy much of anything these days.

There is a dangerous guessing game concerning some of the neighborhood's children; estimates of their ages based on appearance will be anything from two to four years off the mark.

Local workers from Syria, Egypt, and Sudan living in the buildings that they spend the day constructing are likewise malnourished; there is a box of produce in the shop that technically would be referred to as "garbage"; the discussion of the price of the contents of this box is such that the dignity of these men is maintained.

The Khudarji Report, by Zayd, reflects conditions unique to a neighborhood in central Beirut; the status at your local mahal al-khudra will most likely vary.

Sunday, October 11, 2009

The Khudarji Report 18: 3/10/09

Qashta (custard apple) has arrived; larger fruit is at 10,000 LL/kilo; smaller ones at 8,000 LL.

A customer is asked if she wants Somalian bananas, she replies: "Of course not--who eats Somalian bananas?" As if on cue, a fancy car pulls up and the driver comes in, asking how much the Somalian bananas are.

The baladi bananas are similar to the fresh dates in the shop: They do not go rotten as much as preserve themselves in their own sugar.

Words used to describe produce by those with fancy cars: Deluxe, Extra, Special (French pronunciation).

Words used to describe produce by those without fancy cars: Fresh, Tazza, bil-yom, nZif (clean).

A shop worker corrects someone who complains that the pomegranates do not look "clean": "No matter how they look on the outside, they are fine. They can last many months, look terrible and dried up, and still be fine."

The Khudarji Report, by Zayd, reflects conditions unique to a neighborhood in central Beirut; the status at your local mahal al-khudra will most likely vary.

Konspiracy of kontrol

With the trade deal between India and the United States, known as the Knowledge Initiative on Agriculture (KIA), the Indian markets and agricultural policies are increasingly coming under the influence of transnational companies such as Monsanto, Archer Daniels Midland Company, a US grain purchaser and trader and is, with Cargill, one of the companies that maintains “oligopolistic control of the American food-manufacturing and food-processing markets”, and Wal-Mart, the world’s largest retailer.16 These three companies are members on the KIA Board, which implements the KIA. The Board has decided to focus initially on four core areas: agricultural education, food processing and marketing, biotechnology and water management.17 “The KIA is part of the US comprehensive strategy on revitalizing the bilateral relationship in agriculture with India,” said Susan Owens, director of the FAS Research and Scientific Exchanges Division. Owen stated: “We want to broaden the scope of the AKI (or KIA) beyond just research…We want to use the AKI (or KIA) to increase agricultural production in India….”18

This is a very important article if you want to understand the world of food: read this

In many regions of the world, transnational corporations now have unprecedented control over food, and there is no coherent system of accountability to ensure that they do not abuse this power. Global food companies have become too powerful and are undermining the right to adequate food in developing countries.

Land and Livelihood

An important site. Focused on Africa, but a lot to learn from.

Occupied labor: Nobel pricing

Iraqi Labor Leaders Denounce US Occupation & Iraq’s Anti-Labor Laws


A group of Iraqi labor leaders are here in the United States trying to bring international attention to the lack of a basic labor law in Iraq guaranteeing the right to unionize without repression. Although the United States has scrapped several Saddam Hussein-era laws since the 2003 invasion and occupation of Iraq, a 1987 law banning unions in all public-sector workplaces remains in place. Last week the AFL-CIO adopted a resolution defending Iraqi labor rights. We speak to Iraqi labor leaders Rasim Awadi and Falah Alwan. [includes rush transcript]


The new issue of Badael in Al Akhbar

Saturday, October 3, 2009

Climate migration

"Fears of millions of "climate refugees" crossing national borders are not supported by evidence on the ground, says Cecilia Tacoli. In this week's Green Room, she says we will fail to protect the world's most vulnerable people if misconceptions about migration continue to shape policies." (Thanks Muna)


«الجوارب المخطّطة» لحسين ماضي (أكريليك على كانفاس ــ 80 × 140 سنتم ــ 2008، مجموعة عايدة شرفان
Striped socks. Hussein Madi (from Al Akhbar)

"It's better to die than to live like this, because at least when you die your problems are over."

"Broadly tolerated by authorities because of their role in the economy, they endure long hours of backbreaking work for as little as 15-20 euros ($22-$29) a day and live in squalid makeshift camps without running water or electricity.

"I never thought it would be like this in Italy. Even dogs are better off than us," said Bailo, a 24-year-old from Guinea struggling to survive in an area of Puglia known as the "Red Gold Triangle" which produces 35 percent of Italy's tomatoes." (Thanks Marcy)

Migrant farmworkers in Italy: a new feudal system


The new issue of Badael in al akhbar